” ندعو الجاليات الفلسطينية في الخارج الى ترتيب اوضاعها والقيام بواجبها “


سيادة المطران عطا الله حنا : ” ندعو الجاليات الفلسطينية في الخارج الى ترتيب اوضاعها والقيام بواجبها “

القدس – دعا سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح هذا اليوم الجاليات الفلسطينية في الخارج الى ترتيب اوضاعها والقيام بواجبها تجاه شعبنا وقضيتنا العادلة وخاصة ما يحدث في مدينة القدس .
وقال سيادته لدى استقباله وفدا من الجالية الفلسطينية في امريكا بأننا نتمنى بالا تنتقل الانقسامات الموجودة في الداخل الى الخارج وان تكونوا موحدين لان وحدتكم هي قوة لكم في دفاعكم عن وطنكم وشعبكم وقدسكم ومقدساتكم .
ليس قدرا ان يبقى اللوبي الصهيوني هو المسيطر على الحكم في امريكا فهذا من الممكن ان يتغير وان يتبدل ولكنه يحتاج الى اهتمام اكثر بمخاطبة الشعب الامريكي حيث ان هنالك شرائح كبيرة من الشعب الامريكي والكنائس في امريكا باتت مدركة لجسامة الظلم الواقع على شعبنا وهؤلاء يجب العمل على ان تتسع رقعتهم لكي يزداد اصدقاء فلسطين المتفهمين لعدالة هذه القضية وكفاح شعبنا من اجل الحرية .
خاطبوا الرأي العام العالمي وخاصة في امريكا فوسائل التواصل المتاحة ناهيك عن المؤتمرات والندوات وغيرها من الفعاليات يجب ان يكون هدفها مخاطبة الشعب الامريكي والتأثير عليه وعلى الرأي العام لكي يكونوا اكثر التفاتا وتفهما لمعاناة شعبنا.
انتم قادرون في امريكا وفي غيرها من الاماكن على احداث نقلة نوعية وتغييرات جذرية في الرأي العام ولكن هذا يحتاج الى جهد والى ترتيب والى استراتيجية والى نظام ونحن نقدر الجهود التي تبذلونها فاستمروا في ذلك وصولا الى الاهداف المنشودة.
وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات .


سيادة المطران عطا الله حنا : ” كل التحية لاهلنا في الجولان المتمسكين بهويتهم العربية السورية رغما عن كل الاغراءات والابتزازات التي يتعرضون لها ” 

القدس –  استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم وفدا من الجولان العربي السوري المحتل والذين يقومون بجولة في مدينة القدس ومن ثم سوف يتوجهون الى مدينة رام الله .
وقد رحب سيادة المطران بهذا الوفد الجولاني الكريم قائلا بأن اهلنا في الجولان كانوا دوما مدرسة قومية عروبية سورية وطنية بامتياز رغما عن كل الضغوطات والابتزازات التي تعرضوا وما زالوا يتعرضون لها الا انهم حافظوا على هويتهم العربية السورية وانتماءهم لوطنهم الام سوريا ، وكما نتمنى ونطالب بأن يزول الاحتلال في فلسطين نتمنى ايضا ان يزول الاحتلال في الجولان العربي السوري لكي يعود الجولان الى وضعه الطبيعي .
نوجه التحية من خلالكم لكل اهلنا في الجولان ولكل اهلنا في سوريا الحبيبة التي تعرضت للمؤامرات وما زالت تتعرض لمشاريع التركيع والاذلال ولكن سوريا ستبقى دوما كما عهدناها بقيادتها وجيشها وشعبها عنوانا للبسالة والاباء والدفاع عن الحق والعدالة والانحياز للقضية الفلسطينية العادلة