نطالب بالافراج الفوري والسريع عن الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس  

سيادة المطران عطا الله حنا : ” الفلسطينيون اوفياء لاصدقائهم مناصري قضيتهم العادلة حيثما كانوا واينما وجدوا ”

القدس – شارك سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم في لقاء الكتروني مع مجموعة مناصري القضية الفلسطينية في بريطانيا حيث خاطبهم مباشرة من القدس موجها التحية لهم ولكافة اصدقاء شعبنا في سائر ارجاء العالم .
تحدث سيادته في كلمته عن مكانة مدينة القدس باعتبارها المدينة المقدسة في الديانات التوحيدية الثلاث وباعتبارها العاصمة الروحية والوطنية لشعبنا وحاضنة اهم مقدساتنا واوقافنا المسيحية والاسلامية .
وقال سيادته بأن الفلسطينيين هم اصحاب قضية عادلة والدفاع عن هذه القضية والانحياز للشعب الفلسطيني هو انحياز لقيم الحق والعدالة ونصرة لشعب مظلوم يستحق الحياة والحرية والكرامة والتي في سبيلها قدم وما زال يقدم التضحيات الجسام.
الفلسطينيون متمسكون بحقوقهم وثوابتهم وانتماءهم لهذه الارض المقدسة وهم مدركون جسامة المؤامرات التي تحيط بهم وتستهدفهم من كل حدب وصوب .
الفلسطينيون لن يستسلموا ولن يرفعوا الراية البيضاء كما يظن البعض فهذه القضية هي قضية شعب موجود ولا يحق لاحد ان يتجاهل وجودنا وان يشطب حقوقنا وان يلغي قضيتنا العادلة التي هي قضية الشعب الفلسطيني كما انها قضية كافة الاحرار في عالمنا.
أما المسيحيون الفلسطينيون فهم ليسوا طائفة او اقلية او جالية في وطنهم فهم يفتخرون بانتماءهم للمسيحية وفلسطين هي مهد المسيحية كما انهم يفتخرون بانتماءهم لوطنهم ولقضية شعبهم .
والمسيحيون الفلسطينيون كانوا وسيبقون صوتا مدافعا عن عدالة قضية شعبنا الفلسطيني هذه القضية التي هي قضيتنا جميعا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد، ففلسطين وطن يجمعنا والقدس مدينة توحدنا ونحن نرفض اي خطاب طائفي اقصائي ايا كان شكله وايا كان لونه .
اجاب سيادته على عدد من الاسئلة والاستفسارات مقدما شكره العميق لكل اصدقاء فلسطين في مشارق الارض ومغاربها والذين يتبنون مسألة الدفاع عن هذه القضية العادلة في كل مكان والفلسطينيون اوفياء لاصدقائهم حيثما كانوا واينما وجدوا.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” نطالب بالافراج الفوري والسريع عن الاسير المضرب عن الطعام ماهر الاخرس ” 

القدس – طالب سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بالافراج الفوري والسريع عن الاسير ماهر الاخرس المضرب عن الطعام منذ 79 يوما وذلك لاسباب انسانية بالدرجة الاولى.
وقال سيادته بأننا اذ نعرب عن تضامننا مع الاسير الاخرس الذي من خلال اضرابه عن الطعام انما يريد ان يوصل رسالة الاسرى الى العالم بأسره فإننا نعرب ايضا عن تعاطفنا وتضامننا مع كافة اسرانا ومعتقلينا في سجون الاحتلال ، ونتمنى ان يتم الافراج عن الاسير الاخرس بأسرع ما يمكن حفاظا على حياته.