هل السفارات والممثليات والبعثات والمكاتب الفلسطينية تمثلكم-ن؟ – نضال حمد

هل تشعرون وتشعرن بأن السفارات والممثليات والبعثات والمكاتب الفلسطينية تمثلكم-ن أو تمثل فعلاً القضية والنضال والشعب؟.
شخصياً لم أشعر طوال وجودي في أوروبا أن السفارات الفلسطينية، حتى أيام منظمة التحرير وقبل اوسلوستان وهيمنة السلطة على منظمة التحرير ومؤسساتها وسفاراتها ومكاتبها، كانت تمثلني تماماً. كنت دائما أشعر أنها مكتب لحركة فتح في البلد الموجودة فيه والآن أشعر أنها مكتب للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة والتي تنسق مع الاحتلال وتعمل في خدمته ولمصلحته. بعدين كيف يمكن أن نثق بسفارات تساهم في اغتيال المناضلين الفلسطينيين وتتتبعهم وتلاحقهم وتضيق عليهم.
السفارات دورها مهم في حال كانت تقدم الموقف الوطني الفلسطيني الذي لا غبار عليه. ولكنها للأسف مثل المنظمة تقدم موقف الذين تخلوا عن النضال والقضية والشعب. وهي أيضاً مثل المنظمة لم تعد تمثل شعبنا وقضيتنا بل أصبحت كأي مؤسسة من مؤسسات السلطة. بعدما كان يجب بحسب اتفاقيات عارستان في اوسلو سنة 1993، أن تكون السلطة نفسها مؤسسة من مؤسسات المنظمة وتخضع لرقابتها ومحاسبتها في اللجنة التنفيذية والمجلس الوطني للمنظمة، المؤسستان المسؤولتان عنها.
لم تعد تنفع عوطنات وزعبرات وشعارات الوحدة الوطنية وبوس اللحى فإما الفلسطيني يكون مع فلسطين أو مع الذين باعوا فلسطين وشعبها وأرضها وقضيتها. لا توجد حلول وسط فيما يخص فلسطين لأنه إما فلسطين وإما فلسطين وإما النار جيلاً بعد جيل.
نضال حمد
8 تموز – يوليو 2021