هيئة شؤون الأسرى: (28) صحافيا في سجون الاحتلال

في اليوم العالمي للصحافة

 

غزة – 3-5-2017- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان لها بمناسبة “اليوم العالمي للصحافة” الذي يصادف في الثالث من آيار/مايو من كل عام، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعّدت خلال السنوات الأخيرة من استهدافها للصحفيين وكافة العاملين في وسائل الإعلام في الأراضي الفلسطينية، واقترفت مئات الانتهاكات بحقهم واعتقلت العشرات منهم وما تزال تحتجز في سجونها ومعتقلاتها نحو (28) صحافيا فلسطينيا.

وفي السياق ذاته قال عبد الناصر فروانة رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى وعضو اللجنة المكلفة بادارة شؤون الهيئة في قطاع غزة، انه قد تم رصد وتوثيق مئات الانتهاكات بحق الإعلاميين والصحفيين والمؤسسات الإعلامية من اقتحام واغلاق مؤسسات اعلامية ومصادرة معدات وأجهزة، بالإضافة الى ملاحقة واستدعاء وتقييد حركة الكثير من الصحفيين ومنع آخرين من السفر، واعتقال العشرات منهم.

واضاف: ان هذا الاستهداف قد تصاعد بشكل لافت منذ بدء “انتفاضة القدس” في الأول من تشرين أول/أكتوبر 2015، ليُطال أيضاً نشطاء “الفيسبوك” الذين عبروا عن آرائهم ببضع كلمات على صفحات التواصل الإجتماعي، وذلك بهدف قمعهم والانتقام منهم وبث الخوف في نفوسهم وتكميم أفواههم، والتأثير على توجهاتهم وطبيعة اهتماماتهم، وحرف أقلامهم الحرة وحجب الحقيقة التي تلتقطها عدسات كاميراتهم، وتحييدهم أو تغييبهم قسرا عن القيام بمهامهم المهنية.

ودعا فروانة كافة الاتحادات الدولية ذات الاختصاص بالإعلام والصحافة وكافة العاملين في وسائل الاعلام والمدافعين عن حرية الراي والتعبير الى التحرك الجاد لنصرة زملائهم القابعين في السجون الإسرائيلية والعاملين في الأراضي الفلسطينية، وتوفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين ولكل العاملين في مجال الصحافة والإعلام في الأراضي الفلسطينية.

اترك تعليقاً