13-6-1974 .. في أم العقارب صار المحتلون أرانب.

في بلدة أم العقارب في الجليل الفلسطيني المحتل. في مثل هذا اليوم كانت فلسطين على موعد مع عشاق الحرية، الذين أحبوا الشهادة كما يحب العدو الحياة.
هناك عادت قضية فلسطين لتبرز من جديد مع مجموعة شهداء الخالصة، أبطال عملية الشهيد أبو علي إياد. حيث توحدت الأمة العربية بالدم لأجل تحرير فلسطين. بدماء الشباب الفدائي العربي الذي آمن بالعودة وبالثورة وبالتحرير ورفض الاستسلام والذل والخنوع والاعتراف بالمحتلين الصهيانية وبالحكام الرجعيين العرب.
المجد والخلود للشهداء:
فاخر باقر الساعدي – عراقي،
صلاح المظفر – عراقي،
سامي أبو زكي – لبناني،
زكريا صحراوي فلسطيني.