Pani Jola Szczypińska wywiad – Nidal Hamad

 

– Rozmowa z Jolanta  Szczypińska posłanka na Sejm Rzeczypospolitej PolskiejIV, V i VI kadencji.

– Bardzo chcialabym pojechac i zobaczyc Strefe Gazy bo to pomogloby mi w dalszej dzialanosci..

– Wspolnie z Omarem Farisem wystosowalismy rownie oswiadczenie w tej sprawie i to byl poczatek naszej wspolpracy polsko-palestynskiej

– Nie tylko w Polsce sa media proizraelskie.. to dotyczy calego zachodniego swiata 

Pani Jola Szczypińska wywiad  – Nidal Hamad dla: www.safsaf.org 

Pani Jola odpowiedala na pytania  www.safsaf.org  z utwartem sercem..


1.Problemy Palestyny byly mi znane juz wczesniej, staralam sie poznac historie tego Narodu ,znalam tez kilku Palestynczykow zamieszkalych w Polsce, ale tak naprawde postanowilam dociec prawdy o dramacie Palestynczykow w momencie tragedii jaka spotkała ten bohaterski Narod podczas wojny wywołanej przez Izrael w Strefie Gazy i holocaustu , ktory tam mial miejsce na ludnosci cywilnej.


Ze zdumieniem obserwowalam brak reakcji moznych tego swiata na ogromna tragedie i probe eksterminacji ludnosci palestynskiej.
To wzbudzilo we mnie ogromny sprzeciw i protest..


Nie chcialam byc w roli tylko bezradnego obserwatora..przezywalam cierpienia Palestynczykow ich walke o Wolna Palestyne przez caly okres okrutnej wojny, bombardowań..

2. Nie tylko w Polsce sa media proizraelskie.. to dotyczy calego zacodniego swiata..

Z przykroscia stwierdzam jednak,ze w Polsce ten problem nie jest marginalny..a kazda krytyka pod adresem polityki rzadu Izraela spotyka sie z atakam i posadzeniem o antysemityzm..sama tego doswiadczylam..tyle,ze sie tym nie przejmuje..

Wplywy gospodarcze Izraela maja niewatpliwie znaczenie nie tylko w Europie ale przeciez rowniez w krajach arabskich, w ktorych wydawaloby sie ,ze powinna panowac solidarnosc z Palestyna a tak nie jest..

Ludziom w Europie trudno zrozumiec,brak wsparcia bogatych krajow arabskich , dla swoich ‘braci” w Palestynie..a polityka informacyjna w mediach wprowadza chaos i przeklamania.


3.
Gdy tylko wybuchła wojna w Strefie i rozpoczela sie mordowanie bezbronnej ludnosci cywilnej na oczach milczacego swiata musialam cos zrobic..
Bylam bezradna jak wielu ludzi dobrej woli wobec tej zbrodni ale jako poslanka moglam o tym mowic i swiadczyc.

Napisalam napierw sama oswiadczenie do Ministra Spraw Zagranicznych w Polsce a takze do rzadu Polskiego o podjecie dzialan , ktore zakonczylyby te wojne , apelowalam do organizacji humanitarnych o jak najszybsza pomoc dla Strefy.

Wspolnie z Omarem Farisem wystosowalismy rownie oswiadczenie w tej sprawie i to byl poczatek naszej wspolpracy polsko-palestynskiej. Wowczas tez pzapragnelam aby dzieci ze Srefy, tak bardzo umeczone chociazna chwile wyrwac z tego piekła , aby mogly byc poddane leczeniu. To byla moja inicjatywa, ktora wspolnie z Omarem Farisem podjelismy.

Natychmiast spotkalam sie z szefem Kancelarii Prezydenta Lecha Kaczynskiego, ktory bardzo nas wspieral i zlecil przygotowania do tego projektu. Prezydent zaoferowal pomoc wiec rozpoczelismy dzialanie..


Taka inicjatywa byla kolejna inicjatywa Prezydenta , latem po dzialaniach wojennych w Gruzji rowniez zaproszono dzieci z tamtego obszaru.
Pragne tutaj podziekowac Omarowi Farisowi , ktory mnie wspieral i wspiera.. bez niego byloby to poprostu albo niemozliwe albo bardzo trudne.

4. Troche sie martwilsmy czy wystarczy srodkow na przyjazd dzieci .ale rozpoczelismy zbiorke , otworzylismy konto w Caritasie, Kancelaria Prezydenta rowniez wystosowala wiele prosb o wsparcie do roznych instytucji..


Wielka pomoc otrzymalismy od spolecznosci Palestynczykow zamieszkalych w Polsce..od finansowej po pomoc lekarska, psychologiczna dla dzieci .. dzieki Wam Palestynczykom udalo sie sprowadzic dzieci do Polski i jestem przekonana ,ze nie bedzie im niczego brakowac..


Program jest bogaty, dzieci musza odpoczac, sa w pieknym osrodku pod swietna opieką lekazry Palestynczykow:).psychologow i troskliwa wszystkich nas..
beda mogly poznac polskie dzieci, bawic sie z nimi,integrowac a takze zaplanowane sa liczne wycieczki i zwiedzanie.


Chcemy pokazac dzieciom Polske jej piekno i zyczliwych ludzi, ktorzy jestem pewna je pokochali… ja juz przy pierwszym spotkaniu swoje serce oddalam tym dzieciom..


Oczywiscie srodki finansowe sa jeszcze potrzebne , bo chcemy aby dzieci powrocily z wyprawkami..

 


5. Grupa parlamentarna polsko -palestynska powstala w momencie dzialan wojennych w Strefie i byla znakiem sprzeciwu i protestu wobec okrucienstw, ktorych dopuscily sie wojska izraelskie na ludnoci cywilnej. Do tej pory nie funkcjonowala w sejmie .byla kiedys jedynie arabska. .


Postanowilam ja powolac..i zaprosilam do niej swoich kolegow i kolezanki glownie z PiSu ale nie tylko..


Zostalam wybrana jej przewodniczaca , co jest dla mnie zaszczytem i honorem ale tez zobowiazaniem.


Pierwszym zadaniem byla organizacja przyjazdu dzieci .. ale sa inne cele chcemy zmienic stereotyp Palestyczyka tzw terrorysty , ktory probuja miedzy innymi media i srodowiska proizraelskie narzucic opinii publicznej.! Chcemy pokazac kulture i historie Palestyny , jej problemy, dramat walke o wolnosc
Wiele przeciez nas łaczy Polakow i Palestynczykow.


Przeciez armia polska generala Andersa wlasnie w Palestynie znalazla schronienie dla dzieci polskich, sierot i ofiar obozow.!


Polska walczyla o swoja wolnosc tak dlugo.. rozumiemy wiec i sa nam bliskie dazenia do Wolnej Palestyny. Wkrotce rozpoczynamy przygotowania do wielkiej wystawu o Palestynie, konferencji w Sejmie.


Jako grupa spotkalismy sie ze spolecznoscia Palestynczykow zamieszkalych w Polsce obywateli polskich..to wspaniali ludzie , zaprzyjaznilismy sie i utrzymujemy kontakt..


Odbylismy spotkania oficjalne z ambasadorem Palestyny w Polsce i MSZ …


Zapewnia,ze grupa bedzie aktywnie dzialala.


Bardzo chcialabym pojechac i zobaczyc Strefe Gazy bo to pomogloby mi w dalszej dzialanosci..pomyslow mam sporo


6.
Palestynczykom zamieszkalym w Polsce chcialabym podziekowac za dotychczasowa pomoc.!


Pragne zapewnic ze maja w Polsce wielu przyjaciol , osob zyczliwych i rozumiejacych ich dazenie do powstania Wolnej Palestyny, ze moga na mnie i na innych liczyc w chwilach dobrych i zlych.


Chcialabym aby nadal bylo solidarni bo w solidarnosci jest moc i sila, ktora wszystko pokona…


Ale to jest tom rowniez przesłanie aktualne dla wszystkich Palestynczykow, niezaleznie gdzie mieszkaja.


Naszym obowiazkiem wspolnym jest budowac pokoj i dialog ale na prawdzie i te prawde pokazywac .nawet gdyby trzeba by bylo zaplacic jakas cene. Ale za prawde warto zaplacic najwyzsza cene!

ze oczywiscie przyjazd dzieci do Polski to kropla w morzu ..ale mam wielka nadzieje ,ze przyklad z Polski zmobilizuje inne panstwa do podobnych inicjatyw i zawstydzi te kraje , ktore do tej pory nie potrafily zorganizowac nawet tak sladowej pomocy!


zawstydzi rowniez kraje arabskie , bogate kraje arabskie!


Polska jest jedynym panstwem ktore to uczynily! ale mam nadzieje,ze za jej przykladem pojda inni!

*

*

Jolanta  Szczypińska


http://www.szczypinska.pl

W ponurych  i dramatycznych latach 80-tych natychmiast właczyłam się w aktywną działalność w podziemnych strukturach   “Solidarności” , m.in.byłam członkiem Międzyzakładowej Komisji Koordynacyjnej NSZZ „Solidarność”.Swoją działalność kontynuowałam w miarę potrzeb również , jako kurier, kolporter, drukarz wydawnictw podziemnych. Konsekwencją były oczywiste represje ze strony SB, wielokrotne zatrzymywania i  aresztowania,   – pomimo to byłam głęboko  przekonana o słuszności walki z totalitarną władzą i nie przerwałam swojej opozycyjnej aktywności do 1989 roku. Instytut Pamięci Narodowej wydał mi zaświadczenie o statusie osoby pokrzywdzonej.


W 1991 roku wstąpiłam do Porozumieniem Centrum Jarosława Kaczyńskiego, w którym  pełniłam funkcję prezesa Zarządu Wojewódzkiego PC w Słupsku. Ponieważ zawsze bliskie były mi poglądy i program polityczny  Jarosława Kaczyńskiego, znalazłam się  również w gronie współzałożycieli „Prawa i Sprawiedliwości”, i obecnie jestem Prezesem Zarządu Okręgowego PiS, okręg nr 26 Gdynia.


Byłam Posłem na Sejm RP  IV i V kadencji i dzięki Państwa ogromnemu zaufaniu, blisko 48 tysięcy głosów, nadal mogę kontynuować swoją pracę w Sejmie RP również w VI kadencji. Pracuję w Komisji Zdrowia i Komisji Łącznści z Polakami za Granicą. W  Klubie Parlamentarnym PiS pełnię funkcję wiceprzewodniczącej. W wolnych chwilach, o ile się takie zdarzają:) ,słucham dobrej muzyki , szczególnie klasycznej ale również bluesa, jazzu, rocka czy ballad, czytam powieści biograficzne , historyczne i oczywiście ukochaną poezję. Relaksuję się również poprzez aktywny wypoczynek czyli bieg, wyprawy piesze i rowerowe w plener a także taniec 🙂  Marzę o podróży dookoła świata, poznaniu ludzi z wielu kultur , i zdobyciu licencji pilota szybowcowego 🙂 Wierzę, że nasze marzenia, przynajmniej niektóre, są do spełnienia 🙂 poprzez czasami wielki trud i upór w konsekwentnym dążeniu do celu, czego Państwu z całego serca życzę.

“Bóg , Honor i Ojczyzna ” to dla mnie największe wartości w życiu –  dlatego też swoją pracę w Sejmie RP zawsze traktuję  jako odpowiedzialną służbę Rzeczpospolitej i drugiemu człowiekowi.
„Bądź wierny. Idź” – te trzy słowa Zbigniewa Herberta są dla mnie życiowym drogowskazem…

http://www.szczypinska.pl

Jolanta Irena Szczypińska z domu Joachimiak (ur. 24 czerwca 1957 w Słupsku) – polska polityk, z zawodu pielęgniarka, od 2004 posłanka na Sejm Rzeczypospolitej Polskiej

IV, V i VI kadencji.

Ukończyła Policealne Studium Medyczne, pracowała jako pielęgniarka. W latach 80. była współzałożycielką NSZZ “Solidarność” Służby Zdrowia w Wojewódzkim Szpitalu w Słupsku. Od początku lat 90. należała do Porozumienia Centrum, gdzie pełniła funkcję prezesa zarządu wojewódzkiego w województwie słupskim.

(  pl.wikipedia.org )

ممنوع النقل إلا بأذن مسبق من ادارة الموقع

 نضال حمد يحاور النائبة في البرلمان البولندي يولنطا شيبينسكا

لم أرغب أن أكون في موقع المتفرج الذي لا حول له ولا قوة

فكرة احضار الأطفال الى بولندا كانت فكرة مشتركة مع السيد عمر فارس

ليس في بولندا وحدها الاعلام منحاز لجانب اسرائيل هذا ينطبق على كل العالم الغربي

نحن بحاجة للمزيد من الدعم لأننا نريد أن يعود الأطفال الى غزة معززين

 لدي رغبة شديدة بالسفر الى غزة لرؤية الوضع على الأرض

واجبنا المشترك بناء السلام والحوار الحقيقيان

في معرض ردها على بعض الاسلئة  التي توجه بها مراسل الصفصاف ، النائبة شيبينسكا أجابت بشفافية ووضوح .

   سؤالنا  الأول كان عن معرفتها بالقضية الفلسطينية :

تعرفت على المشكلة الفلسطينية في وقت سابق وعزمت على معرفة تاريخ هذا الشعب ، كما كنت تعرفت على بعض الفلسطينيين القاطنين في بولندا ، ولكني حقيقة قررت أن أتعرف على  الشعب الفلسطيني فعلياً اثناء مأساة (هولوكوست) غزة الأخيرة ، التي فرضتها عليه اسرائيل ، و التي عانى منها هذا الشعب البطل ، حيث أعتدي على السكان المدنيين. باستغراب راقبت في ذلك الوقت صمت القوى العالمية على المأساة العظمى ومحاولة شطب السكان الفلسطينيين. هذا الشيء فجر في غضب واحتجاج كبيرين. ولم أرغب أن أكون في موقع المتفرج الذي لا حول له ولا قوة. عشت معاناة الفلسطينيين ونضالهم لأجل فلسطين حرّة طوال فترة العدوان الهمجي على غزة.

أما ردها على سؤالنا لها عن فكرة احضار أكثر من 70 طفلاً من قطاع غزة المحاصر للعلاج في بولندا ، حيث  وصلوا قبل عدة أيام الى العاصمة وارسو واستقبلتهم الجالية الفلسطينية هناك بالورود والترحاب ، وكانت السيدة شيبينسكا وكذلك السيدة ماوغوشاتا غوشيفسكا مديرة مكتب الرئيس كاتشينسكي ضمن الوفد البولندي الذي سافر الى العريش على متن الطائرة الخاصة برئيس الجمهورية حيث احضروا الأطفال ومرافقيهم. النائبة يولنطا شيبينسكا أجابت بكل وضوح وشفايفة :

عندما اندلعت الحرب في غزة وبدأت عملية قتل المدنيين على مرأى من العالم الصامت ، توجب علي عمل أي شيء. كنت بلا حول ولا قوة،مثل كثير من الناس الطيبين ولكني كنائبة في البرلمان استطيع اعلاء صوتي وتقديم شهادتي حول الجريمة. لذا قمت أولاً بكتابة رسالة موجهة الى وزير الخارجية البولندي وكذلك للحكومة البولندية أسألهم القيام بأي شيء يمكنه المساعدة في وقف هذه الحرب. توجهت أيضاً بنداء للمنظمات الانسانية لارسال مساعدات عاجلة الى قطاع غزة.

فكرة احضار الأطفال الى بولندا كانت فكرة مشتركة مع السيد عمر فارس (من وجهاء ونشطاء الجالية الفلسطينية في بولندا )وكانت بداية العمل في هذه القضية وأيضاً بداية العمل المشترك البولندي الفلسطيني في بولندا.

 في تلك الفترة تمنيت لو أن الأطفال من غزة المعذبين كثيرا لو للحظات استطاعوا الخروج من ذاك الجحيم.كي يتلقوا العلاج.

هذه كانت الفكرة التي قررناها سوية مع عمر فارس. وبعد ذلك توجهت فوراً للقاء مدير مكتب الرئيس ليخ كاتشينسكي ، الذي أبدى تأييده وأمر بالتحضير لهذا المشروع.

 أما الرئيس فقد أبدى أيضاً رغبته بالمساعدة فبدئنا تحركنا. وهذه هي المرة الثانية التي يقوم بها الرئيس بمثل هذا الأمر حيث انه في المرة الأولى أحضر أطفالاً من جورجيا.

 أود هنا أن أعبر عن شكري لعمر فارس الذي دعمني ومازال يدعمني  وبكل بساطة أقول بدون عمر فارس ما كان هذا الأمر ممكناً أو كان سيكون صعباً جداً.

وعند سؤالنا للنائب شيبينسكا عن سر انحياز وسائل الاعلام البولندية للطرف الصهيوني قالت :

ليس في بولندا وحدها الاعلام منحاز لجانب اسرائيل هذا ينطبق على كل العالم الغربي. للأسف وبألم أقرّ أن هذه المعضلة في بولندا ليست سهلة ….. واي نقد للحكومة الاسرائيلية يجابه بهجوم واتهامات بمعاداة السامية. جربت ذلك بنفسي ولكني لم اهتم لهذا الأمر. ان لاسرائيل امتدادات اقتصادية ليس في اوروبا فقط ، ولكن كذلك في البلدان العربية ، التي اعتقدنا أنها تقف بصف التضامن مع فلسطين لكن العكس للأسف هو الصحيح.

وعند سؤالنا لها عن مصادر تمويل هذا المشروع وماهية البرامج المعدة للأطفال خلال الفترة التي سوف يقضونها في بولندا أجابت :

كنا خائفين قليلاً أن لا تكون الأموال كافية لمجيء الأطفال ولكنا قمنا بجمع التبرعات ، فتحنا حساباً  مصرفياً في مؤسسة كاريتاس التي تعنى بمساعدة الفقراء والمتضررين من الحروب والكوارث.ساعدنا مكتب الرئيس البولندي بطلبه من مؤسسات عديدة تقديم المساعدة لنا. أما البرنامج فهو غني .. الأطفال يجب أن يرتاحوا.  ، يتواجدون الآن في منتجع جميل جداً تحت اشراف طاقم طبي فلسطيني ، ومنهم أطباء نفسيون ،كذلك يتواجدون في ظل حرصنا كلنا عليهم. سوف يتمكنوا من التعرف على الأطفال البولنديين ، ليلهوا معهم .. كما سوف يكون هناك رحلات عديدة. نريد أن يرى أطفالنا هؤلاء الأطفال الوديعين وأنا متأكدة أنهم سوف يحبونهم . أنا نفسي منذ اللقاء الأول وهبت قلبي لهؤلاء الأطفال. وأود التذكير أن الأموال المتوفرة  غير كافية و مازالت ناقصة  ونحن بحاجة للمزيد من الدعم لأننا نريد أن يعود الأطفال الى غزة معززين.

كما سألناها عن المجموعة البرلمانية البولندية المناصرة لفلسطين والتي تأسست في بولندا مؤخراً 

تأسست هذه المجموعة البرلمانية البولندية الفلسطينية اثناء العدوان على غزة وكانت دليل معارضة واحتجاج ضد تلك الهمجية التي مارسها الجيش الاسرائيلي ضد السكان المدنيين. حتى هذه اللحظة لم تتفعل في البرلمان مع انها اللجنة العربية الوحيدة هناك. قررت أن أؤسس هذه اللجنة ودعوت اليها الزملاء والزميلات غالبيتهم من حزب العدالة والقانون ومن أطراف أخرى كذلك. أنتخبت رئيسة للجنة وهذا يشرفني لكنها مسؤولية بنفس الوقت. أول شيء قمنا به هو تنظيم مجيء الأطفال الى بولندا. ولكن هناك أهداف أخرى.. نريد تغييراسطوانة أن الفلسطيني ارهابي التي تحاول وسائل الاعلام والأطراف المنحازة لاسرائيل تعبئة الرأي العام بها. نريد أن نظهر الثقافة والتاريخ الفلسطينيين ، المشكلة الفلسطينية ، تراجيديا الكفاح لأجل التحرر.

فهناك كثير من الأشياء تجمعنا نحن البولنديين مع الفلسطينيين. جدير التذكير أن جيش الجنرال البولندي أندرسن وجد  في فلسطين مأوى آمن للأطفال والأيتام البولنديين الذين شردتهم الحرب العالمية. بولندا كافحت طويلاً من أجل حريتها. لذا نفهم كفاح الفلسطينيين القريبين منا من أجل تحرير فلسطين.

في القريب سوف تبدأ تحضيرات كبيرة لأجل اقامة معرض فلسطيني في البرلمان البولندي.  مجموعتنا البرلمانية التقت بممثلين عن الفلسطينيين المتجنسين والمقيمين الدائمين في بولندا أنهم أناس رائعين، اصبحنا اصدقاء وعلى تواصل. كما التقينا بالسفير الفلسطيني في وارسو. أؤكد أن المجموعة سوف تعمل بنشاط..

 لدي رغبة شديدة بالسفر الى غزة لرؤية الوضع على الأرض ، هذا سيساعدني كثيراً في معرفة كيفية العمل مستقبلاً .. لدي افكارا متنوعة وعديدة.

في الختام طلبنا من السيدة شيبينسكا باعتبارها من أنصار القضية الفلسطينية تقديم كلمة للفلسطينيين في بولندا

أريد أولاً أن اشكر الفلسطينيين في بولندا على مساعدتهم العاجلة لنا. وأؤكد لهم أن لديهم في بولندا الكثير من الاصدقاء الحميمين ، الذي يتفهمونهم ويفهمون غاياتهم من أجل تحرير فلسطين. باستطاعتهم دائماً أن يعتمدوا علي وعلى الآخرين في اللحظات الجيدة والسيئة. أريد دائما أن يستمر التضامن لأن فيه القوة التي تقهر كل شيء. هناك كلمات أريد أن اقولها لهم واجبنا المشترك بناء السلام والحوار الحقيقيان ، واظهارهما. حتى لو كلف ذلك بعض الثمن. ولأجل الحقيقة ممكن دفع الثمن المرتفع.  ووصول الأطفال الى بولندا هذه نقطة في بحر ، وعندي أمل كبير أن تأخذ الكثير من الدول العبرة من بولندا ، وتقوم بخطوات مماثلة ، وعلى تلك الدول التي لم تقم لغاية الآن بخطوات منظمة للمساعدة ، عليها  أن تخجل من ذلك. وكذلك على الدول العربية الغنية أن تخجل .. فبولنداهي البلد الوحيد التي قامت بمثل هذا العمل .. ولكني عندي أمل أن الدول الأخرى ستحذو حذوها.

أجرى الحوار نضال حمد

النائبة يولنطا شيبينسكا مع الأطفال في مطار وارسو

يولنطا شيبينسكا مواليد 1957 في مدينة سلوبسك الساحلية ، درست في معهد التمريض وتخرجت ممرضة ، في 1980 مع بروز حركة التضامن ضد الحكم* الشيوعي ،ساهمت في تأسيس حركة التضامن في المؤسسات الطبية والصحية بمنطقتها. منذ بداية سنة 1990 اصبحت من تفاهم الوسط (بوروزوميينيا سنتروم) وكانت رئيسة لجنة المحافظة في سلوبسك. وهي من قيادات الصف الأول في حزب ( القانون والعدالة ) ثاني أكبر أحزاب بولندا ومنه الرئيس ليخ كاشينسكي. انتخبت في عدة دورات لعضوية البرلمان البولندي ، مازالت تحتفظ بعضويتها في البرلمان.موقعها الالكتروني هو التالي ، باللغة البولندية وفيه قسم عن فلسطين.

http://www.szczypinska.pl