د. حمدونة : حملة التحريض على الأسرى مستمرة وعلينا التصدى لها بالقانون الدولى

حذر مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة اليوم الخميس من تسابق الوزراء وأعضاء الكنيست والحاخامات في دولة الاحتلال بتقديم مشاريع القوانين والمقترحات والتحريض الاعلامى للمس بنضالات الشعب الفلسطينى وتشويه مكانة الأسير الفلسطينى وتوصيفه ” بالارهابى ” على المستوى الدولى .

وأضاف د. حمدونة أن عدد كبير من الشخصيات في دولة الاحتلال من دعت لاعدام الأسرى في الفترة الأخيرة كان آخرها تصريحات نائبة رئيس الكنيست (الاسرائيلي) “ناوا بوكر” من حزب “الليكود” والتى دعت يوم أمس لسن قانون تنفيذ حكم الاعدام من قبل الكنيست(الاسرائيلي) بحق الفلسطينيين المعتقلين .

وأشار د. حمدونة لعدد من القوانين والمقترحات التى تم مناقشتها والعمل بها بحق الأسرى ” كمنع الأسرى من الدراسة الجامعية ، و رفع مدة الحكم على راشقي الحجارة ، وقرار وقف العمل بقانون المنهلى ” ثلثى المدة ” ، وقانون منع الأسرى من استخدام الهواتف ، والمصادقة على قرار وقف توزيع نوعيات معينة من الأدوية للأسرى المرضى بحجة أنها مرتفعة الثمن ، وقانون تنفيذ التغذية القسرية ، ومقترح قانون تنفيذ حكم الاعدام من قبل الكنيست (الاسرائيلي)، وقانون شاليط بالتضييق على الأسرى وغيرها .

وطالب د. حمدونة  المؤسسات الدولية والحقوقية والانسانية للتصدى لتلك السياسات عبر المحاكم الدولية والاستناد للاتفاقيات والمواثيق الدولية للضغط على (اسرائيل) كدولة احتلال للانصياع للقانون الدولى الانسانى وعدم تجاوزه ، وحماية الأسرى والمعتقلين والمطالبة بتشكيل لجان رقابة على السجون في دولة الاحتلال وتعاملها لحماية الأسرى والمعتقلين من بطش السجان وأجهزة الأمن وتطرف الزعامات والقيادات في داخل دولة الاحتلال  .

d.rafathamdona@gmail.com