كيف تتعامل مع الإصابة مرة أخرى بـ”كوفيد”؟

تتسبب الموجة الأخيرة من تفشي الفيروس في زيادة حالات العدوى مجدداً، حتى بين الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس قبل بضعة أسابيع أو أشهر.

  • متحور أوميكرون الجديد قد يسبب ثاني أكبر موجة تفشٍ في الولايات المتحدة.

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في تقرير لها إنه في هذه الأيام ، يبدو أنه لا يوجد أحد في مأمن من فيروس “كوفيد”. فالولايات المتحدة تسجّل حوالى 130 ألف حالة جديدة يومياً كمعدل متوسط، لكن خبراء الصحة العامة اقترحوا أن الرقم الحقيقي قد يكون أعلى بمرات عدة لأن الكثير من الناس يجرون اختبارات الفيروس في المنزل. 

وأضافت الصحيفة أن الاختبار الإيجابي للرئيس الأميركي جو بايدن يعد أحدث علامة على أن العدوى أثناء موجة متحور أوميكرون بنسخة BA.5 أصبح من الصعب بشكلٍ متزايد تجنبها.

تتسبب الموجة الأخيرة لتفشي الفيروس كذلك في زيادة حالات العدوى مجدداً، حتى بين الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس مؤخراً قبل بضعة أسابيع أو أشهر. لمزيد من المعلومات حول هذه الظاهرة، تحدثت الصحيفة إلى مراسلتها للصحة والعلوم أبورفا ماندافيلي وسألتها:

-ما الذي يجب أن نعرفه عن الإصابة مرة أخرى بـمتحوّر BA.5؟

ماندافيلي: بالنسبة إلى عظم الأشخاص، مع هذا المتحور، لا ينبغي أن تكون العدوى خطيرة، لأنهم سيكون لديهم مستوى معين من المناعة إما من عدوى سابقة أو من تناول جرعتين أو ربما حتى ثلاث أو أربع جرعات من اللقاح. ولكن حتى أكثر من الموجات السابقة، سيكون الاختلاف صارخاً مقارنة بالأشخاص غير المحصنين.

-ما الذي تفعله عودة العدوى بالجسم – لا سيما فيما يتعلق بمرض كوفيد الطويل الأمد؟

ماندافيلي: لا نعرف الكثير عما إذا كانت كل عدوى تزيد من خطر الإصابة بمرض كوفيد لفترة طويلة أو ما إذا كنت تبني مناعة وتنخفض المخاطر. لكن إحدى الدراسات الحديثة أشارت إلى أن الخطورة ترتفع مع كل حدث، لذلك كلما زاد عدد مرات إصابتك، زادت مخاطر الإصابة بمرض كوفيد طويل الأمد. هناك علاقة قوية جداً بين أولئك الذين طوروا فترة طويلة بمرض كوفيد وأولئك الذين كانوا مرضى بشدة في البداية. لكن هناك حالات لأشخاص ظهرت عليهم أعراض خفيفة جداً وبالكاد كانوا مرضى، لكنهم لا يزالون يعانون من آثار باقية لأشهر.

-ما مقدار الحماية التي توفرها الإصابة السابقة لشخص ما؟

ماندافيلي: أصيب الكثير من الناس في موجة الشتاء، لكننا نعلم أن المناعة من متحور BA.1 لا يبدو أنها ذات حماية فائقة. لا يبدو أنه ينتج بالفعل مستويات عالية من نوع الأجسام المضادة التي تحتاجها لمنع عدوى أخرى. وهذا يفسّر جزئياً سبب رؤيتنا عودة العدوى حتى بين الأشخاص الذين أصيبوا بها في كانون الثاني / يناير الماضي. لكن المتحور الحالي BA.5 يبدو أنه ينتج استجابة مناعية أقوى من متحور BA.1. لذلك نأمل أن يتمتع الأشخاص المصابون بالعدوى الآن بمناعة لفترة أطول مما كانت عليه بعد الإصابة بمتحور BA.1.

-ما هي المدة التي يمكن أن يتوقعها شخص مريض مؤخراً أن تستمر حمايته؟

ماندافيلي مع متحور BA.1، رأينا أن الناس يصابون بالعدوى مرة أخرى في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر في بعض الأحيان. لكن يبدو أن الخطر يختلف تبعاً لمدى قوة الإصابة. كلما زادت حدة الأعراض لديك، زادت قوة استجابتك المناعية، وطالت مدة استمرارها. هناك الكثير من المتحورات في المشهد، لكنني أود أن أقول إنه إذا مرت ثلاثة أشهر أو أكثر منذ إصابتك السابقة، فربما تريد أن تكون أكثر حذراً.

-هل هناك فرق في الحماية بين العدوى والتطعيم؟

ماندافيلي: من المرجح أن تمنحك العدوى أجساماً مضادة في الأنف، وهو المكان الذي تحتاج إليه لمنع العدوى في المستقبل، بينما يولد التطعيم الأجسام المضادة في الدم. من ناحية أخرى، أظهرت العديد من الدراسات أن المناعة التي تحصل عليها من العدوى متغيرة وقد لا تصمد جيدًا ضد أوميكرون، لذلك لا تزال اللقاحات هي أفضل رهان لك ضد الفيروس.

-كيف تحمي نفسكِ هذه الأيام؟

أنا لا أرتدي القناع في الهواء الطلق، ولم أفعل ذلك أبداً. لكنني أرتدي قناعاً في أي وقت أكون فيه في بيئة داخلية مزدحمة. لذلك ذهبت للتو إلى إيطاليا وإلى ماديسون بولاية ويسكونسن، على سبيل المثال. لم أكن أرتدي قناعاً بالضرورة كل دقيقة، لكنني ارتديته في أي وقت كنت فيه مع الكثير من الناس. أنا أرتديه على متن الطائرة ولقد تقنعت في المطارات. لقد ارتديت القناع عندما كنت في مؤتمر علم الفيروسات. لذلك، فإن ارتداءه مرتبط بالسياق.

لقد أصبت بالفيروس في آذار / مارس. لم أكن متأكدة من موعد تلاشي هذه الحصانة، لكن زوجي كان يعاني من مرض كوفيد وأولادي مؤخراً ولم أفهم ذلك، مما جعلني أفكر بأنه “ربما تدوم مناعتنا قليلاً”. لا أعرف بالضبط متى ستزول، لذلك سأستمر في توخي الحذر إلى حد ما. لكنني بالتأكيد أسافر كثيراً وأقوم بالعديد من الأشياء أكثر مما كنت عليه في وقت سابق في الوباء.

نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت

  •  المصدر: نيويورك تايمز26 تموز 2022