أسير محرر يحصل على درجة الدكتوراة مع مرتبة الشرف الأولى فى قضية الأسرى

 

حصل الأسير المحرر ومدير مركز الأسرى للدراسات رأفت حمدونة على درجة الدكتوراة مع مرتبة الشرف الأولى مع توصية بالطباعة من قسم البحوث والدراسات السياسية بمعهد البحوث والدراسات العربية التابع لجامعة الدول العربية فى القاهرة بعد مناقشة رسالة علمية بعنوان: ” الجوانب الإبداعية في تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة في الفترة ما بين 1985 إلى 2015 “.

وناقش الباحث حمدونة الذى أمضى خمسة عشر عاماً فى السجون الاسرائيلية بحضور لجنة المناقشة المكونة من الأستاذة الدكتورة أمانى مسعود الحدينى استاذ علم الاجتماع بكليه الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة ، والأستاذة الدكتورة نادية بدرالدين ابو غازي أستاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية  – جامعة القاهرة ، والأستاذة الدكتورة سعد وفاء الشربيني أستاذ مساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية  – جامعة القاهرة .

وخلال المناقشة عرض د. حمدونة قضية صراع العقول بين الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة وإدارة مصلحة السجون الاسرائيلية على مستوى إدارة الوقت وبناء الذات فى شتى المجالات ، بالتفكير والتخطيط ووضع البدائل والوسائل والأهداف وتحقيق الحقوق ، وفسر العلاقة بين السياسات والمخططات الصهيوينة التى استخدمها السجان لتحقيق مآربه المتمثلة بتقويض الروح النضالية والثقافية والوطنية لدى المعتقلين ، وبين ابداعات الأسرى التى تسلحت بالإرادة الصلبة ، والعزيمة المستندة إلى الوعى ، والقدرة الفائقة فى ترسيخ أسس المواجهة النضالية الإستراتيجية والتكتيكية ، السلمية والعنيفة الواعية .

وسلط . د حمدونة فى رسالته الضوء على الزاوية الأهم من قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين وهى ابداعاتهم، والتى ستظهر معالمها بشكل مختلف وغير تقليدى قياساً بما كتب عن الأسرى والسجون ، حيث أن العادة جرت فى التعاطى مع قضيتهم بالكثير من البكائيات وإبراز جانب الانتهاكات والعذابات التى تحولت فى ذهن المتابع والمتضامن الفلسطينى والعربى والدولى إلى شىء مألوف وغير جذاب وغير منصف فى آن واحد ، تلك الصورة النمطية التى غيَّبت مئات الاضاءات والاشراقات والإبداعات والانتصارات التى تألق بها الأسرى .

 

اترك تعليقاً