الجالية تأمل من الحكومة النرويجية منح تأشيرات دخول لأعضاء الوفد الفلسطيني من حركة حماس

السبـت 07 ربيـع الثانـى 1427 هـ 6 مايو 2006 العدد 10021

نواب أوروبيون يرغبون بلقاء نواب من حماس في أوسلو

إسرائيل منزعجة من منح السويد تأشيرة دخول لوزير من الحركة

غزة: «الشرق الأوسط»
قال عدد من نواب البرلمان الأوروبي، إنهم يرغبون بلقاء وفد نواب حركة حماس في العاصمة النرويجية أوسلو، في الخامس عشر من مايو (أيار) الجاري. وذكر موقع «الصفصاف» الاخباري الفلسطيني، على شبكة الإنترنت، أن مجموعة من النواب الأوروبيين اتصلوا بالفعل برئيسة لجنة فلسطين النرويجية، التي تنظم زيارة نواب حماس لأوسلو، وأبلغوها برغبتهم بلقاء نواب حماس. واضاف الموقع ومقره في أوسلو، أن عضواً رابعاً في اللجنة المركزية لحزب العمال النرويجي الحاكم، طالب الحكومة النرويجية بالتعامل مباشرة مع الحكومة الفلسطينية برئاسة اسماعيل هنية. وبهذا يرتفع عدد اعضاء اللجنة المركزية لحزب العمال، الذين يعارضون موقف الحكومة النرويجية الى اربعة. ويشار الى أن اللجنة المركزية للحزب النرويجي ستلتئم في الثامن من مايو الجاري، حيث سيكون الموقف من الحكومة الفلسطينية على رأس أجندة الاجتماعات. ويذكر أن وسائل الإعلام النرويجية، نقلت عن وزير الخارجية النرويجي يوناس غاهر ستوري قوله، إنه لا يستطيع إعطاء ضمانات بحصول وفد حماس على تأشيرات نرويجية. وكان عضوان من حركة حماس، هما صلاح البردويل ومحمد الرنتيسي قد تقدما أخيرا للقنصلية النرويجية في غزة بطلب للحصول على تأشيرة سفر إلى النرويج.
من ناحيته قال نضال حمد، رئيس الجالية الفلسطينية في النرويج

إن الجالية تأمل من الحكومة النرويجية منح تأشيرات دخول لأعضاء الوفد الفلسطيني من حركة حماس، الذين سيزورون النرويج منتصف الشهر الجاري. وطالب الحكومة بإرسال ممثل عنها للقاء الوفد الفلسطيني، معتبرا انه يمثل الشعب الفلسطيني وليس حركة حماس فقط. وأضاف انه يجب عدم مقاطعة وعزل حماس، بل الحوار معها. من ناحية ثانية ذكرت الاذاعة الإسرائيلية باللغة العبرية، أن الحكومة الإسرائيلية أبدت انزعاجها الشديد إزاء قرار السويد منح وزير شؤون اللاجئين الفلسطيني الدكتور عاطف عدوان تأشيرة دخول الى أراضيها، لحضور مؤتمر حول اللاجئين الفلسطينيين. ونقلت الاذاعة عن وزارة الخارجية الإسرائيلية قولها، إن موقف السويد يتعارض مع الموقف الذي اتخذه الاتحاد الاوروبي، والذي يعتبر فيه حركة حماس حركة «ارهابية»، يحذر من التعامل معها. وقرر الاتحاد الاوروبي وقف المساعدات المالية للحكومة الفلسطينية الجديدة ما لم تعترف بإسرائيل وتلتزم بالاتفاقات التي وقعتها السلطة الفلسطينية مع الحكومات الإسرائيلية. من ناحيته قال الوزير عدوان إنه يقدر موقف الحكومة السويدية، التي منحته تأشيرة دخول لحضور المؤتمر، الذي سيعقد في السادس من الشهر الجاري. واعتبر عدوان ان الحكومة السويدية عالجت الامر على اساس انه اكاديمي وليس سياسيا. ويذكر أنها المرة الاولى التي تمنح فيها حكومة اوروبية تأشيرة دخول لمسؤول في حركة حماس.

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=361807&issueno=10021

 

اترك تعليقاً