العدد 3725 18 كانون الثاني (يناير) 2015- كنعان النشرة الإلكترونية

كنعان النشرة الإلكترونية

Kana’an – The e-Bulletin

السنة الخامسة عشر العدد 3725

18 كانون الثاني (يناير) 2015

في هذا العدد:

“اعترافات” و”اعتذارات” بعد خراب مالطة(1)، محمد أشرف البيومي

هرجٌ ومرجٌ في باريس، ثريا عاصي


التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية، منذر سليمان

اصدارات جديدة:

  • ·      كتاب “ظلال يهو/صهيو/تروتسكية في المحافظية الجديدة”، عادل سمارة

 

 

“اعترافات” و”اعتذارات” بعد خراب مالطة (1)

 أ.د.محمد أشرف البيومي

 

نائب رئيس جمعية أنصار حقوق الإنسان بالإسكندرية

 أستاذ الكيمياء الفيزيائية بجامعتي الإسكندرية وولاية ميشجان (سابقا)    2 يناير 2015

لماذا ينبهر البعض بشخصيات دولية تبوأت مناصبا “مرموقة”، أو حصلت علي جوائز عالمية مثل جائزة نوبل دون الاكتراث لأفعالهم السابقة أوالأجندة الحقيقية  التي ينفذوها رغم تناقضها الصارخ مع الاعتبارات الإنسانية والمصالح الوطنية لشعوبهم ؟

يلهث البعض للتقرب من الشخصيات الدولية “المشهورة” في مجالات السياسة والعلم والثقافة والفن بدرجة ملفتة للأنظار. وهكذا تكتسب نصيبا من الأضواء وأشعتها الدافئة المسلطة من قبل الإعلام علي هؤلاء “المشاهير”. وبلغت الرغبة في الوصول لما يسمي بالعالمية (أو علي الأقل التمسح بها عملا بالمثل الشعبي “من جاور السعيد يسعد”) درجة مرضية وجب الانتباه إليها لخطورة ذلك علي الصالح العام.

راعني مشهد تسابق بعض “النشطاء” إلي المطار للترحيب ولاستقبال البرادعي مثلاً، كما اندهشت لجلوس بعض “المثقفين” ليستمعوا لمواعظ عن “التنمية” وفي كل المواضيع فيما أسماه المرحوم الدكتور عبد العظيم أنيس ” بمولد زويل” والذي طالب عندئذ “بدقيقة سكوت لله”.

يزعم البعض أنهم يجهلون تفاصيل مواقف “المشاهير” السابقة، وهذا نفسه يطرح سؤالا هاماً: لماذا لم يكلف أنفسهم عناء المعرفة؟ إن البحث عن الحقائق هو أول واجب أساسي لاتخاذ موقف من مسألة هامة أو لتأييد شخص لقيادة شعب خصوصا إذا كان هذا الموقف له تبعات وطنية. لماذا لم يتساءل هؤلاء المنبهرون بالعالمية كيف أن هذه الشخصيات بالذات تم اختيارها بناء علي معايير أرستها قوي الهيمنة  للقيام بأدوار ومهام محورية في أوقات حرجة؟ أليس معروفا أن صناعة النجوم في كافة المجالات العلمية والفنية والثقافية والاعلامية والسياسية هي من مهام قوي الهيمنة لاستخدام هؤلاء “النجوم” و”المشاهير” كأدوات تحقق أهدافا بعينها كثيراًما تتناقض مع المصالح الوطنية والمباديء الإنسانية؟

 وفي الوقت الذي يهتم إعلامنا بمثل هذه الشخصيات لم يعر أي اهتمام بشخصيات شغلت مناصب كبيرة وهامة في هيئة الأمم المتحدة ولكنها اتخذت مواقف شجاعة ونبيلة فقدموا استقالتهم من مناصبهم الدولية محتجين بشدة علي الجرائم  التي ترتكبها أمريكا ودول غربية أخري تحت ستارالأمم المتحدة في حق الشعوب العربية. أخص بالذكر علي سبيل المثال دينس هاليداي و هانز فون سبونيك الذي شغل كلا منهم منصب سكرئير مساعد لهيئة الأمم ومنسق لبرنامج النفط مقابل الغذاء في العراق.  جريمة الحصار الاقتصادي الكبري التي فرضت علي العراق، أدت لموت المئات من الألوف من العراقيين خصوصا من الأطفال، جريمة تنافت مع القيم الإنسانية. وليس غريبا أن هاليداي وفون سبونيك تبنيا مؤخرا بيان يدين التعذيب الأمريكي في سجون جوانتانيمو وغيرها والذي كان مفضوحاًا لسنوات لمن أراد أن يعرف، وكشف عنه جزئياً تقرير مجلس الشيوخ الأمريكي مؤخراً.

● ● ●

هرجٌ ومرجٌ في باريس

ثريا عاصي

من البديهي أن أميدي كوليبالي الأفريقي الأصل، الذي قتل الشرطية الفرنسية الأفريقية الأصل أيضا، ثم احتل متجرا « يهوديا» واحتجز بعض زبائنه رهائن، لم يقدم على هذه الفعلة عن طريق الصدفة، وإنما أراد الإبلاغ بأن جريمته مكملة لتلك التي وقعت في مكاتب الصحيفة الهجائية شارلي إيبدو، «انتقاما للنبي»، كما جهر الفاعلان الشقيقان كواشي، بأعلى الصوت في وسط الشارع، لكي يراهم ويسمعهم… الذين يريدون أن يتخذوا ذلك ذريعة للعدوان !
يحسن التذكير في هذا السياق، بأن الذين دعوا المسلمين في فرنسا إلى التظاهر، بصفتهم مسلمين، تبرئة للإسلام من تهمة الإرهاب، لم ينطقوا، في أغلب الظن، بدافع الحرص على الإسلام والمسلمين. أو قل ليس معروفا عنهم تعاطفهم مع قضايا العرب، بل هم في جلـّهم من المدافعين عن سياسة التمييز العنصري التي يطبقها المستعمرون الإسرائيليون في فلسطين المحتلة. بمعنى أن مطالبة المسلمين بالتنكر للعملية الإرهابية التي جرت في باريس في 7. 01. 2015، تنطوي ضمنيا على محاولة ابتزاز اعتبارا أن المسلمين في قفص الاتهام.
بالعودة إلى السيد كوليبالي. لا جدال في أن اختيار المتجر اليهودي وقتل أربعة أشخاص يهود، إنما ينم عن أن الفاعل يكنّ عداء لليهود بما هم يهود. أي أنه يضمر كراهية لليهود، جميع اليهود، أو بحسب المصطلح الشائع، كراهية للسامية. تأسيسا عليه، يتوجب السؤال عن العلاقة التي تربط بين «الانتقام للنبي» من جهة وبين «اغتيال يهود» من جهة ثانية.
أنا لست متأكدا، كما قلت في اكثر من مناسبة، أن النبي يحتاج الى من يدفع عنه سفه السفهاء. بل أزعم بأنه لا يحق لأحد أن يوكلَ إلى نفسه مثل هذه المهمة. إعتمادا على أن النبي إنسان غير عادي وعلى ان الخالق جعله رسولا، ليس إلى الشقيقين كواشي والسيد كوليبالي وإلى أمراء القاعدة و»داعش» فحسب، وإنما إلى العالمين أيضا. ثم كيف يعرف من لا يقرأ، أن القرآن مكمل لما جاء في التوراة والانجيل. بناء عليه لا يجيز المنطق للمسلم كراهية اليهودي والمسيحي.
ما كنت في الواقع لأتناول مسألة إقحام الدين، أو بالأحرى الإتجار به في سوق السياسة، لولا انعكاسات ما حدث في باريس مؤخرا، على الأزمات التي تعصف بالسوريين والعراقيين واللبنانيين والمصريين والفلسطينيين والجزائريين واليمنيين والليبيين. ولولا توظيف ذلك من قبل المستعمرين الإسرائيليين وحلفائهم في بعض الحكومات الغربية، والفرنسية بوجه خاص. ما أود قوله هنا انه صار ضروريا ولازما، أن يبادر القائمون على المؤسسات الدينية الإسلامية إلى كف يد الإرهابيين وألسنتهم عن أذى المسلمين. دعوا الناس يعيشوا !
لقد قلب الإرهابيون الإسلاميون القضية العربية رأسا على عقب. ليس المناضلون التقدميون من يقيد حرية التعبير، ولكن الذين يكمون الأفواه هم المستعمرون الإسرائيليون وحلفاؤهم وعملاؤهم. أين ذهب المهدي بن بركة، من قتل ناجي العلي ؟ يتوجب القول أيضا ان دين المستعمرين الإسرائيليين هو كمثل دين الطغاة والرجعيين، لهوة لإلهاء الجهلة والغوغاء، أي أنه مختلف عن الديانة اليهودية الأصيلة. ليس اليهودي مستعمرا إسرائيليا. كثيرون من العملاء وأعوان الاستعمار يدعون كذبا، إتباع الديانة الإسلامية.

:::::

“الديار”

● ● ●

 

التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية

رئيس التحرير: د. منذر سليمان

نائب رئيس التحرير: جعفر الجعفري

 

مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

واشنطن، 17 يناير 2015

المقدمة

فرط اهتمام المراكز والمعاهد الاميركية بهجمات باريس كان متوقعا، دل عليه تعدد الاصدارات من مختلف مراكز الابحاث.

سيستعرض قسم التحليل تجدد الهاجس الأمني في اميركا، لا سيما مع بروز نفوذ قادة الحزب الجمهوري المتشددين؛ والمرور على جذر القلق الحقيقي المتمثل بالبعد السياسي والممارسات السياسية، لا سيما في ظل شبه انهيار تام لسياسة الرئيس اوباما في سورية واقراره الصارخ بفشل استراتيجية الحرب على الارهاب.

                              

ملخص دراسات ونشاطات مراكز الابحاث

هجوم باريس

شكلت هجمات باريس حافزا اضافيا لانصار الحرب واعادة تصويب البوصلة السياسية نحو الخيار الأمني والعسكري. وطالبت مؤسسة هاريتاج صناع القرار الالتفات الى اولوية معالجة الأمن الاوروبي، اذ “الفرصة مؤاتية لواشنطن للتركيز وتعزيز علاقاتها مع الحلفاء في اوروبا الشرقية والغربية على السواء.” واوضح ان القلق الأمني الراهن ناجم عن انخراط “نحو 3000 مواطن من اسلاميي اوروبا للقتال في العراق وسورية في صفوف الدولة الاسلامية، وبعضهم عاد لمقر اقامته الاوروبي للتخطيط لهجمات ارهابية على الاراضي الاوروبية.”
سلط صندوق مارشال الالماني الاضواء على هويات “الارهابيين المتورطين في احداث” باريس والذين يفرض حضورهم “تحديات ليس على فرنسا فحسب، بل للجهود الاوروبية (المشتركة) لمحاربة الارهاب.” واوضح ان احد العوامل المشتركة للارهابيين انه تم “استقطابهم للفكر المتطرف خلال قضائهم فترة السجن،” حاثاً كافة الدول على “تخصيص الموارد الكافية للاجهزة الأمنية لتعقب ومراقبة كافة العناصر المتشددة.” واضاف انه استنادا لما رشح من معلومات لدى الاجهزة الأمنية الاميركية بأن احد المنفذين “سعيد كواشي تلقى تدريبه في اليمن .. مما يعزز الحاجة لتطوير التعاون الامني الاميركي الاوروبي .. وتنسيق استراتيجيات التصدي للارهابيين.”
اصدر معهد بروكينغز دراسة مفصلة حول دوافع وحوافز استقطاب “الجهاديين،” قائلا ان هناك اسباب عدة منها “الرغبة في خوض تجربة المغامرة والتحول الى التطرف الديني.” واستدرك بالقول ان التدخل الغربي في المنطقة “يتصدر القائمة .. لكن ان قررت الولايات المتحدة تعزيز تدخلها فسينجم عنه استقطاب مزيد من المقاتلين الاجانب (الطامعين) في محاربة قوة عظمى غازية ..”
جدير بالذكر في هذا الصدد ما جاء في بحث مطول مشترك لخبير اميركي في شؤون الأمن العالمي، روبرت بابي، وزميله الخبير الاقتصادي، جيمس فيلدمان، سعى “لتحليل ازيد من 2100 حادثة موثقة من التفجيرات الانتحارية بين اعوام 1980 و 2009،” دلت على ان الدافع الرئيس “لمرتكبي تلك الحوادث كان رد فعل على تدخل الولايات المتحدة في الشرق الاوسط، وليس بدافع ديني او ايديولوجي.”
في ذات السياق، بثت شبكة (سي ان ان) الاميركية للتلفزة نبأً من باريس خلال الهجمات نقل عن احد المهاجمين، شريف كواشي، قوله “ان تطرفه بدأ عام 2007 .. عند مشاهدة مناظر تلفزيونية مأساوية لما كان يدور في العراق واجراءات التعذيب التي مارسها الاميركيون ضد العراقيين.”

 المقاتلون الاجانب مصدر تهديد 
تناول معهد بروكينغز تنامي تهديد “المقاتلين الاجانب في سورية،” مناشدا صناع القرار السياسي “تطوير التدابير الراهنة لكبح التهديدات الارهابية، بل الأهم تخصيص الموارد اللازمة لذلك.” وحذر من تراخي الجهود في هذا الصدد سيما وان “الافراط في ردود الفعل يبدد الموارد ويتسبب بارتكاب اخطاء سياسية خطيرة.”
لبنان
لفت معهد كارنيغي الانظار الى “معضلة اللاجئين” السوريين التي يواجهها لبنان، ومساعيه للحد من تدفق المزيد عبر فرضه قيود مشددة لمن يقصد اراضيه، وهاجس خشية بعض الساسة اللبنانيين من “امكانية رفع السوريين السلاح بوجه الدولة” اللبنانية. واوضح ان تلك الاجراءات “احادية الجانب .. ليست سوى تدبير مؤقت على الرغم من انها اوسع نطاقا” من التدابير المعتمدة، مما سيؤدي لتفاقم “دخول نحو 300،000 سوري غير مدرجين في السجلات” اللبنانية “وقد يعرضون الدولة للخطر.”
العراق
تدني اسعار النفط في الاسواق العالمية وتداعياته على جهود الحكومة العراقية بسط الأمن في البلاد كان محور اهتمام معهد ابحاث السياسة الخارجية. وقال ان تنامي تهديد الدولة الاسلامية للعراق يرافقه تقليص الايرادات والموارد المطلوبة من الحكومة لتعزيز سيطرتها على اراضيها. واعتبر المعهد الجهود المشتركة “للولايات المتحدة والسعودية لاغراق اسواق النفط وابقاء اسعاره متدنية .. سيؤدي بالعراق لمواجهة بضع سنين عجاف” تخل بالتوازنات الداخلية، خلافا “للدول الثرية التي باستطاعتها تحمل تبعات اتخاذها قرارات حمقاء.”
السلطة الفلسطينية
اعتبرت مؤسسة هاريتاج توجه السلطة الفلسطينية للهيئة الدولية خطأً اذ لم تأخذ بعين الاعتبار ان سعيها للحصول على “مقعد في الامم المتحدة والهيئات الدولية الاخرى ينبغي ان يتم عبر المفاوضات،” ليس الا. واضافت ان السلطة كررت “خطئها” بالذهاب لمحمكة الجنايات الدولية في سياق “استمرارها باتباع التكتيكات ذاتها واستغلال منبر الهيئة الدولية ومنظماتها الاخرى لتعزيز زعمها بالحصول على دولة في جهد مقصود لعزل ونزع الشرعية عن اسرائيل (تفاديا) لتقديم التنازلات” المطلوبة. ونبهت المؤسسة الولايات المتحدة لمساعي السلطة التي “تناهض السياسة والمصالح الاميركية مما يستدعي رد حازم، يتضمن وقف التمويل الاميركي للسلطة وللمنظمات الدولية التي تمنح الفلسطينيين عضويتها ..”
مصر
طرح معهد واشنطن تساؤلات لصناع القرار تتناول الحكمة من استمرار “التمويل الاميركي للمشتريات العسكرية المصرية” في ظل السياسات الراهنة للحكومة والتي دفعت الادارة الاميركية التزام “التحفظ لاصدار اجراءات استثنائية والمضي بتقديم الدعم العسكري .. سيما وان عدد من السياسيين الاميركيين يناشدون (الرئيس) حجب تمويل المشتريات العسكرية الى حين تلمس تطورات حقيقية في السياسة المصرية نحو الحقوق الانسانية.” وحذر المعهد من مغبة الذهاب لقطع المساعدات الاميركية بالكامل “في ظل تنامي وجود المسلحين في سيناء .. بل سيؤدي لمفاقمة وليس تليين اسوأ تجليات السياسات المصرية.”
في السياق عينه، اعتبر معهد كارنيغي آفة الفساد الاداري والمالي “العامل الرئيسي وراء غياب التنمية وتردي الاوضاع الاقتصادية.” واستشد المعهد باصدار البنك الدولي حول مؤشر “الحكم الرشيد .. الذي يجمع اغلب المؤشرات الاخرى” عن الفساد وغيره كمعيار لدى استشراء الآفة. وجاء في دراسة البنك ان مصر سجلت نسبة متدنية من مساعي السيطرة على الفساد، نحو 40%، في الفترة الزمنية بين اعوام 1996 و 2013، تليها في مرتبة افضل تركيا، 51%، وتونس 55%؛ اي ان تلك الدول “اقل فسادا من مصر.”
تونس
تناول معهد كارنيغي آفاق المرحلة المقبلة في تونس بعد تشكيل الحكومة الجديدة، والتوازن في سياساتها الساعية “لترميم الوضع الاقتصادي .. وترويض الحراك (الشعبي) دون اجراء اصلاحات جذرية (الهادفة) لاعادة توزيع الثروة؛” مما يستدعي لجوئها “للخيار الأمني لحل التناقضات الاقتصادية.” واعتبر المعهد ان اختيار الحبيب الصيد، القادم بخلفية وزارة الداخلية، أتى “في ظل هذا الاطار.” واوضح ان فوز “حركة نداء تونس” بالانتخابات جاء بدافع “التصدي لمشروع هيمنة الاسلام السياسي وأخونة تونس،” وتحليها بالواقعية سيدفعها لاشراك خصومها في حركة النهضة طمعا في ترسيخ استقرار البلاد. واستدرك بالقول ان “امكانية عودة تونس الى مرحلة الاستبداد امر مستبعد.”
المملكة السعودية
خفف مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية من قلق الدوائر المختلفة لصراع اجنحة متعددة داخل العائلة المالكة على العرش، معتبرا “وقوع الخيار على العاهل السعودي المقبل من المرجح الا يؤدي لازمة.” ودعم توجهه استنادا الى تطور السعودية الى “دولة حديثة وفق معظم المعايير” الدولية. اما وجهة “السياسات الملكية .. فمن غير المرجح ان تشكل مصدرا لعدم الاستقرار او ان تؤدي لتحولات حادة في دور (السعودية) الاستراتيجي وشراكتها مع الولايات المتحدة.”
ايران
استبشر معهد المشروع الاميركي خيرا باستئناف جولة المفاوضات النووية، وضرورة التيقن من “مسلك المفاوض الايراني كمؤشر على وجهة تفكير المرشد الاعلى.” واوضح انه ان استطاع الرئيس حسن روحاني الفوز بدعم المرشد فان ذلك “سينعكس على توجه وزير الخارجية جواد ظريف وتمتعه بحيز مناورة اوسع، خاصة في مسألة عدد اجهزة الطرد المركزي.”

 التحليل:
تجليات الاستنفار الامني الاميركي بعد هجمات باريس

ارتباك واخفاقات الاجهزة الأمنية الاميركية حفزت صناع القرار السياسي على النظر بتشديد مزيد من القيود على الحريات العامة، ليس لتداعيات هجمات باريس فحسب بل بعد افصاح القيادة الوسطى للقوات العسكرية الاميركية عن اختراق قراصنة “الخلافة الالكترونية” لحساباتها الخاصة على وسائط التواصل الاجتماعي، واجهزة رسمية اخرى. يذكر ان تداعيات وثائق ادوارد سنودن حول تجاوزات وكالة الأمن القومي مهدت المناخ السياسي ورفعت سقف المطالب الشعبية، لبعض الوقت، لحشد الجهود لكبح نشاطاتها التجسسية على المواطنين الاميركيين. وما لبثت الدوائر “المعنية” ان اقرت تدريجيا باختراق اجهزة الكترونية لعدد من الاجهزة الحكومية والقطاع الخاص، متاجر “تارغيت” و “هوم ديبو” وشركة سوني للانتاج التلفزيوني وآخرين، مما اعاد وتيرة النقاش الى المربع الأمني المتشدد.
استغل الرئيس اوباما تلك الاجواء افضل استغلال لتعزيز قبضة الأجهزة والدولة الأمنية. دشنها بزيارات متعددة لمناطق اميركية عدة للترويج لمشروعه السابق الذي طالب فيه الكونغرس العام الماضي اصدار سلسلة قوانين وتشريعات “تضبط” النشاط الالكتروني للجميع، وتخصيص الموارد المالية اللازمة لخوض سباق غير مسبوق ضد عدو مبهم في افضل الاحوال. وغطى اهدافه الحقيقية بسياسة الجزرة زاعما انه يشجع تطوير وسائل اتصالات العامة لافضل واحدث ما تنتجه التقنية. لقاءه المشترك مع رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، في البيت الأبيض، ايضا كرس توجه الطرفين لتشديد المراقبة الأمنية.

الأولوية للدولة الأمنية
ردد اوباما هدف خطته الالكترونية الجديدة بانها ترمي “لتشجيع شركات القطاع الخاص المشاركة وتبادل معلوماتها الالكترونية على اجهزتها المركزية والخاصة مع وزارة الأمن القومي،” وجهازها المستحدث “مركز توحيد الاتصالات والأمن الالكتروني القومي.” واوضح في حملته الاعلامية امام الهيئة الناظمة للاتصالات، مفوضية التجارة الفيدرالية، تلازم الاتصالات بجهود الحماية.
كذلك استغل اوباما لقاء البيت الابيض مع كاميرون للاعلان عن عدد من الاتفاقيات من ضمنها “تعزيز التعاون الثنائي في الفضاء الالكتروني.” وجاء في البيان الرسمي الاميركي ان الطرفين يعتبران “تهديد القرصنة الالكترونية احد التحديات الخطيرة للاقتصاد والأمن القومي” للبلدين، مما يستدعي “توطيد جهود الابحاث الالكترونية وعلى اعلى المستويات الاكاديمية .. لتدعيم الدفاعات الالكترونية.”
سبق بيان البيت الابيض اعلان نائب الرئيس جو بايدن عن منحة دراسية قيمتها 25 مليون دولار “لانشاء مجمع ابحاث اكاديمي مشترك لشؤون الأمن الالكتروني،” خلال زيارته لاحدى الجامعات في ولاية فيرجينيا.
ضجيج حركة البيت الابيض، بدعم قادة الكونغرس الاشد تطرفا، والعزف على وتر هاجس الأمن القومي تصدر كل الجهود والدعوات السابقة التي ما زالت تطالب بوضع قيود قانونية على اجهزة الأمن القومي، لا سيما وكالتي الاستخبارات المركزية والأمن القومي.
الرئيس الجمهوري الجديد للجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب، مايك ماكول، اعلن بحزم انه يتوقع حدوث “المزيد” من الهجمات المماثلة لهجمات باريس عبر العالم، سواء ينفذها “مقاتلين اجانب .. او عبر استغلال امكانيات متطورة توفرها شبكة الانترنت.” وقام قادة الحزب الديموقراطي ايضا بالعزف على ذات الوتر الحساس اذ زعمت الرئيسة السابقة للجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، دايان فاينستاين، ان هناك “خلايا نائمة، ليس في فرنسا فحسب بل في بلدان اخرى بالتأكيد، وايضا في وطننا؛” مناشدة زملاءها الجدد في الكونغرس “تخصيص الموارد المالية المطلوبة لعمل اجهزة الاستخبارات المتعددة ..”
وزارة الأمن الداخلي اصدرت تقريرها مؤخرا حول سبل حماية وأمن المعلومات المطبقة في الاجهزة والدوائر الحكومية زعم فيه “شيوع ضعف سبل واجراءات حماية المعلومات في عموم مرافق الدولة المركزية والتي تشكل ثغرة خطيرة قد يتم اختراقها من قبل الاعداء، مما سيفتح المجال لتهديد الأمن القومي والشعب الاميركي معا.”
من جملة التفاصيل المقلقة، اتى تقرير الوزارة على ذكر اختراق شبكة تخص سلاح المهندسين في الجيش الاميركي، عام 2013، وتفاصيل “بالغة الحساسية لمفوضية الرقابة النووية تخص اجراءات الأمن المتبعة في المفاعلات النووية،” فضلا عن اختراقات وقرصنة استهدفت مراكز تتبع البيت الابيض. اما اختراقات التدابير الأمنية المشددة في المطارات الاميركية فهي تتكرر منذ عام 2001 ولا يعلن عن معظمها.

مواطن الأزمة الأمنية
قلة من المعارضين السياسيين لاوباما، من داخل الحزب الديموقراطي تحديدا، اعربت عن تشكيكها بفعالية استراتيجية تشديد الاجراءات الأمنية التي “تناقض الحريات الدستورية” المنصوص عليها، وتعتبر ان جذر الازمة يكمن في البعد السياسي والاستراتيجيات الراهنة بعيدا كل البعد عن مجرد تخصيص موارد وامكانيات اضافية لحماية اهداف ومنشآت اميركية معرضة للتهديد.
الثابت مؤخرا ان بعض الدراسات الرصينة اشارت الى ترابط السياسات الاميركية الراهنة بالتعبيرات المتشددة والمجموعات المتطرفة “مثل الدولة الاسلامية والقاعدة ومشتقاتها في سورية .. بل شجعتها ودعمتها،” تمويلا وتسليحا وتسهيلات. تعبيرات الحملة الناقدة للسياسات الاميركية كانت اقل من المطلوب في المستوى الاستراتيجي، اذ تركزت على تبيان “عدم وضوح سياسة الرئيس اوباما في سورية وخلوِّها من اهداف محددة، ابعد من مجرد المطالبة بتنحي (الرئيس) الاسد.” فضلا عن الجدل الذي اثارته سياسة الرئيس اوباما بتنفيذ الاغتيالات عبر طائرات الدرونز وارتفاع عدد الضحايا الابرياء بشكل مضطرد.
من ضمن المعضلات التي يواجهها الرئيس اوباما ودوائر صنع القرار تكرار عدد من المسؤولين مقولة ان “هجمات باريس تشكل تهديدا حقيقيا” للأمن القومي، مما يستدعي الاقرار بفشل سياسة مكافحة الارهاب المعلنة؛ والمفارقة الناجمة عن تصريحات الرئيس اوباما الاخيرة بأن “تنظيم القاعدة في اليمن قد تم الحاق الهزيمة به بنجاح،” بينما يمضي التنظيم باعلان مسؤوليته على الملأ عن التخطيط وتنفيذ هجمات باريس.

الخيار الأول: تشديد القيود
سارع البيت الابيض لالتقاط اللحظة وتصدر التغطية الاعلامية ضد الارهاب باعلانه عن استضافة مؤتمر قمة سياسية ضد المتطرفين، يعقده يوم 18 شباط/ فبراير المقبل، بغية مناقشة سبل التصدي والكف عن جهود تجنيد الاميركيين من قبل المجموعات الارهابية المتطرفة – داعش والقاعدة.
وزير الأمن الداخلي، جيه جونسون، ايضا سعى لتطمين الاميركيين لتشديد حملة الاجراءات الأمنية، لا سيما بعد ظهوره العلني المتكرر عقب حادث اطلاق النار على مبنى البرلمان الكندي، تشرين الاول/اكتوبر الماضي. واكد جونسون عزم وزارته والاجهزة الأمنية الاخرى “تبادل المعلومات” الاستخبارية مع فرنسا والحلفاء الآخرين والخاصة “بتهديدات الارهابيين، الافراد المشتبه بهم، والمقاتلين الاجانب” في سورية والعراق؛ ومشاركته في القمة الأمنية المذكورة.
يتوجس المسؤولون الاميركيون من تعرض شبكة الانفاق والسكك الحديدية والمواصلات لخطر التهديد، ليس في البعد الأمني الصرف فحسب، بل لتقادم وتردي البنية التحتية التي كشفت بعض الحوادث الاخيرة عن مواطن ضعف حقيقية يصعب التغلب عليها في الوقت المنظور: حادث احتراق كهربائي وتصاعد دخان كثيف في شبكة انفاق واشنطن للنقل الداخلي مطلع الاسبوع، اسفر عن وفاة امرأة واصابة 84 راكبا بعوارض استنشاق الدخان؛ وحادث حريق داخل محطة القطارات المركزية في مدينة نيويورك، “بين ستيشن،” استدعى معالجته نحو 150 عنصرا من اطفاء الحرائق.
حادثتي الحريق في ظرف يومين متتاليين ضاعفتا قلق المواطن الاميركي من سبل واجراءات السلامة المتبعة، وكذلك تدابير وزارة الأمن الداخلي بعيدا عن الحملات الدعائية. التوجس له ما يبرره من مخاوف عقب الكشف عن سلسلة تهديدات موجهة لشبكة المواصلات من “عناصر ارهابية:” نيويورك – 2010؛ لندن – 2005؛ كندا – 2014؛ واخفاق الاجهزة الأمنية المخولة بالحماية، لا سيما “ادارة أمن المواصلات” المركزية، بتعزيز وثبات اجراءاتها لفحص البنى التحتية كما هو منوط بها.
في تقرير صادر عن “مكتب المحاسبة العام،” خاص بسلامة شبكات المواصلات أنّب ادارة أمن المواصلات لعدم فحص بعض البنى التحتية للسكك الحديدية لنحو 18 شهرا، عام 2012، “.. شملت عددا كبيرا من شبكات المدن الرئيسة.” وزارة الأمن الداخلي “تبنت” التوصيات المذكورة في التقرير الموسع، بيد انها لم تقم بتحديد فترة زمنية لمعالجة الثغرات المذكورة.
حوادث اختراق الاجراءات الأمنية طالت ايضا قاعدة طيران للحرس القومي في ولاية ديلاوير؛ مما دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتعاون مع قيادة سلاح الجو وجهاز لجنة العمل المشتركة للتصدي للارهاب البدء في التحقيق لخمسة حوادث “على الاقل” لجس نبض اجراءات حماية محيط القاعدة المذكورة، الاسبوع المنصرم وحده. نائب الرئيس جو بايدن، الذي ينحدر من ولاية ديلاوير، يستخدم القاعدة عينها للاقلاع والوصول باستمرار.

تقنين الرد الأمني
يستعد الرئيس اوباما لالقاء خطاب رئيسي موجه للأمة، الاسبوع المقبل (مساء الثلاثاء،) يتضمن قسطا كبيرا من معالجة الاختراقات الأمنية وجهود القرصنة الالكترونية – كما يعتقد؛ وتجديد اعلانه عن خطة عمل سبق وطرحها عام 2011 تطالب الكونغرس باصدار تشريعات جديدة من شأنها معالجة ثغرات الأمن الالكتروني وتفصيل العقوبات الخاصة بالمخالفين والقراصنة. الخطة والتشريعات المقترحة “تتناقض جملة وتفصيلا” مع الحقوق المدنية شبه المقدسة لدى الاميركيين والمكرسة دستوريا، مما ينذر بجولة صدام جديدة بين الحكومة والمنظمات الحقوقية التي شارفت على خسارة زخم المطالب الشعبية بتقييد حركة المؤسسات الأمنية.
تتضمن خطة اوباما بندا يطمئن المترددين ينص على “حماية” المستهلك من تداعيات القرصنة وانتحال شخصيته، وفرض شروط معينة على القطاع الخاص تلزمه “ازالة المعلومات الشخصية” قبل تبادلها مع الاجهزة الأمنية. المنظمات الحقوقية ايضا سارعت في جهودها للتصدي ومعارضة الخطة لاعتقادها انها “تعزز اجراءات المراقبة الحكومية” على المواطنين، مطالبين اقرار اصلاحات تخص وكالة الأمن القومي اولا وقبل النظر في تفاصيل تبادل المعلومات، وهي “مسألة تتفادى الادارة التطرق لها” في العام الجديد.
تجدر الاشارة الى ان “تبادل” المعلومات مع الاجهزة الأمنية “يطبق منذ زمن،” بدافع الحد من التهديدات الأمنية. توجس المنظمات الحقوقية له ما يبرره سيما ان الرئيس اوباما “لم يفصل الثغرات القانونية الراهنة التي ينبغي صدها والتخلص منها” في مشروعه المقدم تحت عنوان “قانون التحايل واساءة استخدام الكمبيوتر.”
في بعد النص القانوني الصرف، من شأن مشروع الرئيس اوباما ابطال مفعول واستبدال نصوص نحو 38 من القوانين السارية الناظمة للاختراق الالكتروني، وانزال عقوبات اشد بالمشتبه بهم، خاصة عند الاخذ بعين الاعتبار “حاجة بعض الاخصائيين  .. شن هجمات (مقصودة) لرفض الخدمة” تستخدم ضد “نظم استبدادية وشبكات معينة.”
يذكر ان قراصنة ينشطون تحت مسمى “انونيموس” طالبوا الرئيس اوباما العام المنصرم اعتبار “الهجمات المقصودة لرفض الخدمة” عمل احتجاجي يحميه القانون “شبيه باحتجاجات دعونا نحتل” وول ستريت.
في سياق صراع الاجنحة والتيارات السياسية الاميركية، برز “لوبي” اقتناء السلاح الفردي كأحد اهم المدافعين عن الحق المنصوص عليه في المادة الثانية من التعديلات الدستورية، يروج لانتشار السلاح الفردي الذي يتم الزعم ان توفره الوفير “قد يحمي اميركا من هجوم مثيل” لهجوم باريس.

:::::

المصدر: مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

الموقع: www.thinktankmonitor.org

العنوان الالكتروني: thinktankmonitor@gmail.com

● ● ●

اصدارات جديدة:

 

صدر منذ أيام في رام الله المحتلة كتاب:

 

“ظلال يهو/صهيو/تروتسكية في المحافظية الجديدة”

لمؤلفه د. عادل سمارة

اهداء

 

هذا العمل بحد ذاته جيب مقاومة في حقبة تتوسط لحظة الهزيمة ولحظة خروج العروبة منها والخروج عليها. هو وليد لحظة اشتباك. اشتباك مع عدو مختلف: “المحافظون الجدد- كمركب يمور بالموت: لبرالي، صهيوني تروسكي يهودي معاً” عدو  وكأنه تخصص ضدنا، غاب نسبيا بعد احتلال العراق، وها هو يعود بقوة ليحاول احتلال سوريا وسائر الوطن.

مُهدىً هذا العمل إلى الذين يعملون  اليوم كجيوب مقاومة ايضاً من أجل وطن عربي حر وموحد واشتراكي. ألا يستحق هؤلاء إهداءً وهم يقاومون استهدافاً ضد العروبة مضت عليه عدة قرون. أما وهم في لحظة الاشتباك الأقسى، فمن اللازم اللازب أن نقدم لهم إضاءات تكشف معسكراً من أعداء العروبة والوحدة، قلما تم تسليط الضوء عليهم. لجيوب المقاومة حق علينا ان نكشف لها عدوا، ربما، لم تره.

محتويات الكتاب:

▪ تمهيد

▪ بدايات تبلور التقاطع التروتسكي مع الثورة المضادة

▪ تروتسكي بعد خروجه

▪ نشوء المحافظية الجديدة

▪ التروتسكية وتفكك  الاتحاد السوفييتي

▪ التروتسكيون  و”الربيع العربي”

▪ التروتسكية وأمريكا الجنوبية

▪ الهند بين الغوارية الماوية، تواطؤ التروتسكية والإقرار الأوروبي بفساد سلطتها

______

تابعوا مجلة “كنعان” الفصلية على الرابط التالي:

http://kanaanonline.org/quarterly

 

تابعوا “كنعان اون لاين” Kana’an Online على:

  • ·       “كنعان” بالعربية:

http://kanaanonline.org/ebulletin-ar

  • ·       “كنعان” بالانكليزية:

http://kanaanonline.org/ebulletin-en

  • ·       “فيس بوك” Facebook:

http://www.facebook.com/pages/Kanaan-Online/189869417733076?sk=wall

  • ·       “تويتر” Twitter:

http://twitter.com/#!/kanaanonline

 

  • ·       موقع “كنعان” من عام 2001 الى 2008:

http://www.kanaanonline.org/ebulletin.php

 

  • الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري “كنعان”.
  • ·         عند الاقتباس أو إعادة النشر، يرجى الاشارة الى “كنعان”.
  • ·         يرجى ارسال كافة المراسلات والمقالات الى عنوان “كنعان” الالكتروني: mail@kanaanonline.org

 

 

 

اترك تعليقاً