انتخاب الشاعر أحمد فوزي أبو بكر أمينًا لسرّ الاتّحاد العامّ للكتّاب العرب الفلسطينيّين-48

 

انتخاب الشاعر أحمد فوزي أبو بكر أمينًا لسرّ الاتّحاد العامّ للكتّاب العرب الفلسطينيّين-48

انتخب الشاعر أحمد فوزي أبو بكر ابن قرية سالم أمين سرّ الاتّحاد العامّ للكتّاب العرب الفلسطينيّين-48؛ وقد أعلنت النتيجة  في المؤتمر الثاني للاتّحاد في مدينة شفاعمرو، بحضور جمهرة من الكتّاب والأدباء والشعراء من المجتمع العربيّ، إضافة إلى وجهاء من القيادة السياسيّة والدينيّة والوطنيّة للعرب في البلاد.

وقد شدّد الشاعر أبو بكر على ضرورة عمل الاتّحاد المتواصل؛ لرفعة مكانة اللغة العربيّة، ودعم مسيرة الأدب والشعر العربيّ في البلاد.

وبارك للشاعر سامي مهنّا فوزه في انتخابات رئاسة الاتّحاد.
يُذكر أنّ الكاتب عفيف شليوط تولّى عرافة المؤتمر وافتتحه بالنشيد الوطنيّ الفلسطينيّ وكانت الكلمة الأولى للمطران عطاالله حنّا الذي شدّد على وحدة الصفّ في الساحة الأدبيّة، أمّا الكلمة الثانية فكانت للمربي أمين عنبتاوي رئيس بلدية شفاعمرو؛ قال فيها:”إنَّ أبواب بلدية شفاعمرو ستبقى مشرّعة لاحتضان مثل هذه النشاطات الثقافيّة. أمّا رئيس المؤتمر الأديب سلمان ناطور فأكّد على دور الحركة الأدبيّة وأشار إلى رسالتها في التغيير نحو الأفضل، وقد مرّت الكاتبة أنوار سرحان على بعض محطات الثقافة الفلسطينيّة قبل تأسيس الاتّحاد عام 2010م وبعده. وقد وجّه الشاعر مراد سوداني الأمين العامّ للاتّحاد العامّ للكتّاب والأدباء الفلسطينيّين، عبر الهاتف كلمةً للمؤتمر أشاد بها في الاتّحاد وبدوره الفاعل على الساحة الوطنيّة الثقافيّة في الداخل الفلسطينيّ مشيدًا برئيس الاتّحاد وإدارته وأعضائه.

وقد بيّن الشاعر الدكتور مسلم محاميد رؤية الاتّحاد المستقبليّة وضرورة العمل المنظّم في مختلف المناطق في البلاد من خلال ممثّلين من أعضاء الاتّحاد عن كلّ منطقة ، إضافة إلى نقاط هامّة تخصّ عمل الاتّحاد وهيكليّته.

وقدّم الشاعر سامي مهنّا رؤيته الشاملة للاتّحاد وشكر الحضور الكريم على دعمه وثقته بالاتّحاد.

Displaying أحمد 3.jpg

Displaying أحمد1.png

اترك تعليقاً