تحية الاديبة والروائية السورية كلاديس مطر

موقع الصفصاف هو منبر المتنورين .
و المتنور بالتعريف ليس فرداً طحنت عقله الايديوجيات الدينية والسياسية وانما يرى بعين روحه ووجدانه مصلحة وطنه في الانجازات العلمية والثقافية، يراها في التسامح والوحدة الوطنية، ويراها في فصل الدين عن الدولة فصلا جديا وذلك لما في هذا التشابك من دمار حقيقي لاي دولة يكمن غناها في التنوع والتعددية.

على هذا المنبر، نضال حمد لا يساوم . انه واضح وضوح الشمس . الرجل وموقعه منحازان للوطن ولشعوبنا ومعاناتها. انه يرى الحل في المحبة و التآخي و التضامن بين الشعوب العربية ، يراه في المقاومة و التحرير و العودة .

لهذا فإن الصفصاف هو موقع مقاوم من هذه الناحية إذ يضع القضية الفلسطينية نصب عينه وكذلك كل قضية عربية تصب فيها . لقد لقننا ” الواقع الدموي العربي ” دروسا كثيرة ، بل وفتح الباب على مصراعيه لكي ندخل في انعطافة حقيقة لا بالنسبة للسياسة و الأدب فقط وانما أيضا بالنسبة لكل مرافق حياتنا. لهذا، موقع الصفصاف، في مقالاته أو مقابلاته أو أبحاثه يتطلع نحو المقاومة و يهرب من لغة الشعارات السياسية او الدينية لينحاز كليا الى المعاناة الانسانية العربية بكامل اوجهها .

لقد تعبنا من لعبة شحن الكلمات و تسيسها و تحميلها الى ما فوق طاقتها بحيث تتحول الى كذب صرف او وعاء تافه لتمرير بعض الشعارات . هذا زمن يجب ان ينتهي في الواقع اليومي وفي السياسة ايضا وحتما في الصحافة التي بانت عورتها في السنوات الماضية بفضل التحزب المر واللغة المحرضة .

موقع الصفصاف ملتزم بنشر خطاب يميل لكي يعيد النظر في حياتنا العربية كلها بشكل عام . صحيح ان هذا جهد صغير و لكنه يصب في النهر الكبير المتدفق للكلمة المقاومة الهادرة . لقد غير كتابين او ثلاثة كل تاريخ الانسانية وجعل آلاف الاجيال تركع و تنكس الرأس من دون فهم او تمحيص . لهذا من الصعب ان تعثر هنا على مقال لا يشعر كاتبه بمسؤولية كلمته او يلقيها جزافا او يستعملها في غير مكانها . لقد شكلت تجربة نضال السياسية و الميدانية عامودا فقريا لهذا الموقع ؛ انه – أي الموقع – على صورة ومثال صاحبه تماما .

مبروك الحلة الجديدة للموقع . اعرف انها حلة جديدة على المستوى الفني والتقني، أما المضمون والنهج فهما أصيلان لا يتبدلان و انما يتعمقان و يترسخان كل يوم بينما العين لا تحيد عن فلسطين وسوريا .

كلاديس مطر

www.gladysmatar.net
     

اترك تعليقاً