ردود فعل (إسرائيلية) هستيرية ودعوات للانتقام من قطاع غزة ومن حماس.

بعد العثور على جثث المخطوفين الثلاثة…

ردود فعل (إسرائيلية) هستيرية ودعوات للانتقام من قطاع غزة ومن حماس...

القدس المحتلة-وكالات-مع الإعلان عن العثور عن جثث المستوطنين، توالت تصريحات المسؤولين الإسرائيليين الغاضبة، حيث قرع بعضهم طبول الحرب ودعا بعض آخر إلى الانتقام وتوجيه ضربة موجعة لغزة ولحركة حماس.

وقال وزير الاقتصاد الإسرائيلي نفتالي بينيت: “لا صفح عن قتلة الأولاد، قلوبنا الآن مع العائلات، وهذا وقت العمل لا وقت القول”.     من جانبه قال نائب وزير الأمن، داني دانون: “هذه النهاية التراجيدية يجب أن تكون ايضا نهاية حماس. الشعب قوي ويمكنه تحمل نتائج توجيه ضربة قاضية لحماس”. واضاف: ” يجب رش الإرهاب بالمبيدات. يجب هدم بيوت ناشطي حماس، وتدمير مخازن الذخيرة في كل مكان، ومصادرة كل الأموال التي تصب بشكل مباشر وغير مباشر للحفاظ على لهيب الإرهاب. يجب ردع كل تنظيم يفكر مرة أخرى باختطاف مواطن أو تهديد إسرائل”     وزير الإسكان أوري أرئيل، قرع طبول الحرب، وقال: ” الحرب هي الحرب يجب من ناحية ضرب المخربين دون رحمة، وتوفير رد صهيوني مناسب من ناحية أخرى”.     وقال رئيس المعارضة يتسحاك هرتسوغ: “إن اختطاف وقتل فتيان هو جريمة نكراء لا تغتفر، وغير مبررة، أنا اؤمن أن اليد الطويلة لقوات الأمن ستصل للقتلة. شهدنا في الماضي عمليات مؤلمة وتغلبنا على ذلك وهذا ما سيحصل هذه المرة. هذه هي حياتنا في هذه البلاد”.     هذا ويعقد رئيس الأركان بيني غانتس جلسة تقييم مع كبار ضباط الجيش، فيما أعلن رئيس الكنيست يولي أدلشتاين إلغاء جلسات التصويت التي كانت مقررة للتصويت هذا المساء.         فيسبوكيات – من صفحة الدكتور عبد الرحمن برقاوي

اترك تعليقاً