ردّ الطفل أحمد المناصرة على القاضي

 

أنقلُ إليكم ردّ الطفل أحمد المناصرة على القاضي , الذي حكم عليه بالسجن 12 عاما! لمجرد الشك في رغبته بطعن جتدي صهيوني.

 

 

أتصورّه يغرّد:

 

احكمْ بما تُؤمَرْ به,, ولستُ منّي ..إن خشيتَ …أيها الجلّاد.. لستُ أعرفُ ما السفر. أنا أحمدُ العربيّ .. يا وهماً.. يحنّ لقبائل هولاكو.. وللتتر!.أنا القدّيسُ في شعبي.. وأنتَ.. سراب أعنيتي… عنوانُها.. أنا الكنعانيُ.. دوماً.. في الرحيلِ.. وفي المقّر.ارحلْ… أيها المسكونَ… في هوامشِ تاريخي… لكنّي لفظتُكَ.. أيها المقرونُ دوماً.. بالفرارْ.إني صديق صاصتي الأولى .. لو متّ ساعتها.. في مطلق الأحوالِ…حتما.. لن أفرّ.

 

أرجو أن تنالَ القصيدة إعجابكم.محبتي لكن ولكم.

 

 

د فايز رشيد*

Fayez Rashid

 

اترك تعليقاً