مارينا غرانوفسكايا، تعمل بصمت في كواليس النادي الأزرق

وراءَ كلِّ نادٍ عظيمٍ امرأة، تجذِبُ لهُ نجوماً كباراً وتَدُرُّ عليهِ الاموال. النجاحُ التسويقيُّ والاقتصاديُّ لتشلسي بطلتُه سيدةٌ روسيةٌ تحلُمُ كبرياتُ الانديةِ بالتعاقدِ معها. فمَنْ هي الجنديةُ المجهولةُ في البلوز؟

أسدلت سوق الإنتقالات ستارها على جني تشلسي أرباحاً مالية طائلة برغم تعاقد النادي اللندني مع العديد من النجوم الكبار صيفاً وشتاءً.

تفوق صفقات البلوز نوعياً ومادياً بطلته سيدة روسية، هي أقوى إمرأة في عالم كرة القدم والعقل المدبر للأرباح الطائلة لأسود لندن.

مارينا غرانوفسكايا، تعمل بصمت في كواليس النادي الأزرق، عملت تحت جناح رومان أبراموفيتش طيلة سبعة عشر عاماً في إحدى شركات النفط، نالت ثقة مواطنها وأصبحت تدير النادي بقبضة حديدية.

السيدة الأربعينية أتخمت خزائن النادي اللندني في سوق الإنتقالات، بلغت الأرباح الصافية أربعة ملايين يورو ونصف المليون، قامت بالتعاقد مع لاعبين بقيمة مئة وثلاثة وعشرين مليون يورو وباعت آخرين بمئة وسبعة وعشرين.

حضر نجوم كبار بقيمة دييغو كوستا وسيسك فابريغاس ورحل خوان ماتا ديفيد لويز.

صفقات أدّرت الأموال على تشلسي بفضل ذكاء الحسناء الروسية.

اعتمدت على بيع نجوم في قمة عطائهم بمبالغ قياسية مقابل التعاقد مع لاعبين مميزين بتكلفة أقل ونوعية أفضل. آخر صفقات غرانوفسكايا حملت الكولومبي خوان كوادرادو إلى عاصمة الضباب مقابل التخلي عن الألماني أندريه شورلي والإنكليزي ريان بيرتراند، فكسب أبراموفيتش ستة ملايين جنيه استرليني في اللإنتقالات الشتوية.

موقع تشلسي الرسمي وضع مارينا على نفس المسافة من مالك النادي ورئيسه،

باتت ثالث من يتحكم بمصير الفريق خصوصاً بعد استقالة الرئيس التنفيذي رون غورلاي.

عشاق البلوز انسجموا مع فكرة قيادة سيدة للنادي، خصوصاً أن صفات غرانوفسكايا ومزاياها تؤهلها لعقد أكبر الصفقات النوعية وجني الأرباح المادية.

المصدر الميادين

اترك تعليقاً