من امركيا: مطعم عربي بطابع فلسطيني اسمه مطعم حارتنا

افتتحت قبل اكثر من ثلاث سنوات ونصف مطعما عربيا بطابع فلسطيني سميته مطعم حارتنا

 

ومنذ افتتاح المطعم لم تزد نسبة روادة من العرب والفلسطينين عن ٣ % مع العلم ان المطعم اكتسب وبسرعة فائقة العديد من الجوائز المميزة .

اعتقدت ان السبب في ذلك كان لموقفي غير المساوم للقضايا العربية وخصوصاَ للقضية الفلسطينية .

وتعجبت من عدم دعم من يسمون انفسم قادة للجالية في هذا البلد .

لم يكن الهدف من افتتاح مطعما عربيا منافسة امهات وزوجات واخوات (لان الرجال لا يطبخون) في الطبخ ,

ولم يكن لتحصيل الاموال الطائلة من وراءة .

لقد كان السبب الرئيسي ولا زال ,هو تعريف الشعب الامريكي اننا شعب لنا حضارتنا وان الحمص والفلافل هي اكلات عربية وليست اسرائيلية كما يزعم عدونا .

لقد كان الهدف ولا زال هو سياسي لكي نتعامل مع الشعب الامريكي وجها لوجة وندحض اعداءات الصهاينة وتعريفهم على الخارطة الفلسطينية والثوب الفلسطيني والحق الفلسطيني.

لقد كنت مخطئا عندما فكرت ان مقاطعهم كانت موجهة لي شخصياً خصوصا بعدما اصبح واضحا ان غالبية الشعب العربي وخصوصا في البلاد التي تسمح لهم التعبير عن الرأي ولو حتى بشكل محدود ,

هم عبارة عن اسخاص منافقين ليس لهم انتماء لوطن او امة .

ان ما حصل ولا زال في سوريا والعراق وفلسطين وغيرها من الاقطار العربية لم يحركهم ولن يحركهم فلماذا افكر انهم يجب ان يعوا معنى دعم مشروعا عربياً وطنياً .

نحن وللاسف لسنا خير امة اخرجت للناس ولا حتى قريبين من ذلك

يوسف ابو دية – الولايات المتحدة الأمريكية

فيسبوكيات الصفصاف

اترك تعليقاً