مواقف لبنانية مستنكرة للتفجير الارهابي الذي وقع في حارة حريك

مواقف لبنانية مستنكرة للتفجير الارهابي الذي وقع في حارة حريك

الخميس , 2 كانون ثاني / يناير 2014 – بانواما الشرق الاوسط

مواقف لبنانية مستنكرة للتفجير الارهابي الذي وقع في حارة حريكتوالت المواقف اللبنانية المستنكرة للتفجير الارهابي الذي وقع في الشارع العريض في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت الخميس.

فقد  إستنكر رئيس الحكومة السابق سليم الحص “إنفجار حارة حريك”، قائلاً: “مرة تلو المرة، يد الإجرام تضرب الساحة اللبنانية وتودي بحياة الأبرياء”.

وفي بيان، طالب المسؤولين اللبنانيين على مختلف إنتماءاتهم السياسية بـ”تغليب لغة العقل والمصلحة الوطنية العليا، خصوصاً في هذه الظروف الحرجة التي تمر بها المنطقة ولبنان، حفاظاً على مصلحة الوطن لتفويت الفرصة على كل من يريد إذكاء نار الفتنة التي لا تخدم الا إسرائيل، عدو الأمة جمعاء”.

ومن جهته دان  شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن بشدّة التفجير الإرهابي  مشيرًا إلى أنّ ما حصل يُثبِت بما لا يقبل أي شكّ أن الانفلات الأمني الحاصل إنّما يضرب اللبنانيين جميعهم دون أي استثناء، ويؤكد أن الانكشاف الأمني في ظلّ الخلل السياسي الحاصل يجعل سلم البلاد في مهبّ الريح، ويهدِّد بانفراط عقد الدولة ومؤسساتها.

ودعا الشيخ حسن جميع القوى السياسية إلى الكفّ عن تبادل الاتهامات وإلى وقف السجالات العقيمة، والمبادرة فوراً إلى الإلتقاء على تأليف حكومة وفاقية تُعيد البلاد إلى استقرارها وتحميها من أتون الفتن والإرهاب. وقدّم الشيخ حسن التعازي بالضحايا الذين سقطوا متمنياً الشفاء العاجل لكل الجرحى.

ودان عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النيابية في لبنان النائب حسن فضل الله التفجير الارهابي الذي وقع في حارة حريك، واشار الى ان “المستهدف من هذا التفجير هم الابرياء”، وأكد ان “هذا النوع من الارهاب يضرب كل لبنان”.

واستنكر رئيس الحزب “الديموقراطي اللبناني” النائب طلال ارسلان انفجار حارة حريك، وقال “ادين الإرهاب الدولي في لبنان”، واضاف “آن الأوان للجميع ان يعرفوا مستوى المؤامرة التي تطال كل اللبنانيين من دون استثناء”.

ونددت “جبهة العمل الإسلامي” في لبنان بالتفجير الإجرامي الدموي الذي استهدف منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية، ودعت “الجميع إلى أخذ أقصى درجات الحذر والحيطة لأنه على ما يبدو أن المخطط الإجرامي الجهنمي والمؤامرة مستمرة لإيقاع الفتنة بين اللبنانيين”.

وإستنكر “إمام مسجد الغفران” في مدينة صيدا الجنوبية الشيخ حسام العيلاني الإنفجار الذي وقع في حارة حريك، ورأى انه “من المفترض ان يدفع هذا العمل الإجرامي الجبان المعنيين الى الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية يكون على رأس برنامجها الوزاري ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي تحفظ وتحمي لبنان لتضم هذه الحكومة المخلصين والغيورين على هذا البلد”.

واعرب ممثل حركة “حماس” في لبنان علي بركة عن “ادانة الحركة للجريمة التي وقعت في الشارع العريض في حارة حريك ,واعتبر بركة في بيان له، ان “هذه الجريمة لا تخدم سوى العدو الاسرائيلي، وتستهدف ضرب السلم الاهلي في لبنان”، مؤكدا “دعم الحركة لوحدة لبنان وامنه واستقراره”، داعيا اللبنانيين جميعا الى “اليقظة ووحدة الصف ونبذ الفرقة والشروع في حوار داخلي لمواجهة المخاطر المحدقة بلبنان”.

اترك تعليقاً