الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تتبنى هجوم القدس

تحية لكتائب الشهيد أبو علي مصطفى وللجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن منفذي الهجوم على الكنيس اليهودي في مدينة القدس صباح الثلاثاء ينتميان لها.

وقالت كتائب “أبو علي مصطفى” الجناح العسكري للجبهة، في بيان صحفي لها، إن منفذي الهجوم
هما غسان وعدي أبو جمل من سكان بلدة جبل المكبر في شرقي القدس.

وأكدت الكتائب على مباركتها للعملية “التي تأتي رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال وشكلاً من أشكال المقاومة الشعبية”.

وذكرت الكتائب أن منفذي الهجوم “اقتحما المعهد اليهودي متنكرين ومسلحين بمعاول
وسكاكين ومسدسات وإرادة المقاومة، واستشهدا برصاص قوات الشرطة الإسرائيلية
بعد الاشتباك معهما”.

ودعا الجناح العسكري للجبهة الشعبية إلى تصعيد وتطوير العمليات في القدس.

وكانت حركتا “حماس″ والجهاد الإسلامي أعلنتا عن مباركتهما لعملية الهجوم على الكنيس اليهودي.

وقالت حركة

حماس في بيان صحفي لها إن “عملية القدس هي رد فعل على جرائم الاحتلال
(الإسرائيلي) المستمرة بحق المسجد الأقصى المبارك والمقدسات في القدس″.
ودعت الحركة إلى “استمرار عمليات الثأر”.

من جهتها

اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي في بيان مقتضب لها أن عملية الهجوم في القدس
“تأتي كرد طبيعي على جرائم الاحتلال (الإسرائيلي) ومستوطنيه بحق شعبنا
ومقدساته”.

وأعلنت الشرطة (الإسرائيلية) صباح الثلاثاء عن قتل فلسطينيين هاجما كنيسا يهوديا في
مدينة القدس ما أسفر عن مقتل أربعة (إسرائيليين) وإصابة ثمانية آخرين بجروح.

د ب ا

 

 

 

 

اترك تعليقاً