حمدونة : فعاليات التضامن كلمة السر في انجاح خطوات الأسرى

قال الباحث رأفت حمدونة  مدير مركز الأسرى للدراسات اليوم الخميس أن فعاليات التضامن بأشكالها الجماهيرية والقانونية والاعلامية بمثابة  كلمة السر في انجاح خطوات الأسرى في ظل التراجع الذى يطرأ على صحة المعتقلين المضربين لما يقارب من الشهر والنصف على التوالى .

وشدد على دور كافة شرائح المجتمع الفلسطينى بكافة تخصصاته واهتماماته بدعم صمود الأسرى التى تراهن إدارة مصلحة السجون والحكومة الاسرائيلية على كسره من خلال تجاهل مطالبهم وطول أمد الاضراب بلا استجابة .

وطالب حمدونة بتواصل الفعاليات ، والتنسيق مع مؤسسات حقوقية فلسطينية وعربية ودولية ، وتوسيع دائرة التضامن عبر الحملات الالكترونية والتقارير الموجهة للرأى العام العالمى في قضية أكثر نجاح ( الاعتقالات الادارية ) بلا لوائح اتهام وبملفات سرية .

…………………………………………………………………………..

الأسرى للدراسات : غرف الأسرى تتحول إلى أفران لا تطاق حرارتها

طالب مركز الأسرى للدراسات اليوم الخميس المؤسسات الحقوقية والانسانية ومجموعات الضغط الدولية والصليب الأحمر الدولى بزيارة عاجلة للسجون للاطلاع على أحوال الأسرى وخاصة في معتقلات وسجون صحراء النقب في ظل ارتفاع درجة الحرارة .

وقال رأفت حمدونة  مدير مركز الأسرى للدراسات أن ارتفاع درجات الحرارة بأعلى من معدلها الطبيعى من كل عام ، والاكتظاظ في الغرف ، وسحب المراوح من بعض أقسام وغرف المضربين ، حول غرف الأسرى إلى أفران حارة لا تطاق .

وأكد حمدونة أن عدم الرقابة على أوضاع السجون ، واستفراد إدارة السجون بالأسرى في ظل التحريض الرسمى من سلطات الاحتلال والحكومة الاسرائيلية ، وتجاهل مطالبهم يحتاج لوقفة جدية للضغط على الاحتلال من أجل تحسين شروط المعتقلين حتى حريتهم .

اترك تعليقاً