رثاء الشهيد فيصل الحسيني – فيصل التلاوي

قيلت هذه الأبيات يوم الجمعة الأول من حزيران 2001وأنا أتابع عبر الإذاعة موكب تشييع الشهيد فيصل الحسيني الذي وافاه الأجل في الكويت أثناء حضوره مؤتمرا شعبيا لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني .

هذا نهارٌ همُّهُ لا ينجـــــــــلي

                 يدمي القلوب كوقع يوم القسطل ِ

نهضت فلسطينٌ تلمُ جراحها

                 وتضـجُ أهلاً بالحبيب المُقبــــل

وِلدانُها ونســــاؤها و رجالها

                  خرجت لتقبس قبسةً من فيصل

وبكت فلسطين الجريحة نجلها

                من نهرها الحاني لرأس الكرمل

بدمائها ودمــــوعها مدرارة

                تفديك يا ابن شهيد يوم القســطل

حُييت يابن الأكرمين مكانـة

                ونزلت في الأحداق أكرم منـزل

سقيا لجدك، مجد موسى كاظمٍ

                  شمل البلاد بثوب عز شامــــل

أسد البراق وحصنه وشهيدهُ

              لبّــــى نداه وبالدما لم يبخـــــــــل

قاد الجموع جلالُ شيخٍ ما انثنى

               رغم السنين فكان رأس المحفـــل

بأبيكَ، بورك ذِكــره وأريجه

                مع كل ريّا من هبوب شمــــــأل

فرعٌ نما من دوحة قدســــية

              رضع المكارم مِفضلاً عن مِفضل

يا باحة الأقصى ويا أكنافـــه

               خِفي لِلُقيا الفارس المترجـــــــــل

هفَت البلاد بشيبها وشبابهــا

               وغلت فلسطين كغَليِ المِرجـــــل

ضُمي الجراح على الجراح وصابري

               ولتحبسي في العين دمع الثُكـّـــــل

وتدافعي للقائه ملهوفـــــــة

                وتدفقي من كل حدبٍ وانسلــــــي

هذا الأبرّ ابن الأبرّ بأمـــــه

                هذا الشهيد ابن الشهيد الأنبـــــــل

هذا العفيف يداً، يعاف لسانه

                 ردّ الجواب على مقال الجاهـــــل

شهد العدا قبل الصحاب بنبله

                 وبصدقه في الفعل صدق المِقـوَل

قد عاد للحضن الأحن ، لأمه

                 للقدس ، بورك حضنها من منزل

                                    1/6/2001

اترك تعليقاً