في ذكرى رحيل الحكيم عن غسان كنفاني أكتُب:- أبو أسعَد كناعنة

في ذكرى رحيل الحكيم عن غسان كنفاني أكتُب:

“بالدم نكتب لفلسطين” – قراءة سريعة جدًا في أقوال ‫#‏غسان_كنفاني‬

“إنَّ المَوت السَلبي للمقهورين والمَظلومين مُجَرّد إنتحار وهُروب وخَيبَة وفَشَل”.. المَوت السَلبي الذي يتحدث عنهُ هنا غسان ليسَ المَوت الطبيعي، بل هو أن تكونَ خامِلًا بعيدًا حقًا عن همومِ شعبكَ، عن همومِكَ الحقيقية، هو أن تقفَ على الحياد في معرَكةَ البقاء والوجود، هو أن تبقى غارقًا في التنظير والفَذلكات بعيدًا عن التَصدي للقهر والظُلم، هو أن تموت وأنتَ على قيد الحياة.

“مَفش حَدا بنام وبصحَى بلاقي وَطَن بستناه”…

خاصّة إذا كان النوم تخدير على أوهام أو على سكرَة بعد تنظير وإجترار لمُصطلحات “ثَورية” أو بعد جولِة تحشيش “وطنية”، أصابَت أم سَعد وأصابَ غسان كثيرًا، وكثيرًا جدًا في رواياتهِ وهو يحثُ على الثَورة، ” لا تَمُت قبلَ أن تَكونَ ندًا “، لا أن تبقى عاجزًا مُستسلمًا راضخًا لِواقع سُوِّقَ لَنا على أنَّهُ آخر الدُنيا ويُرادَ لَنا أن نقبَلَ بالمَوت الذليل، وليست شعارات النِدية البائسة في إطار القبول بالواقع إلاّ خنوعًا وإستسلام، “إن قضية الموت ليست على الإطلاق قضية الميت، إنها قضية الباقين”.

وينامُ شبابُ الوَطن على حافَةِ مقاهي الوَطن، ومن يَستَرقُ السَمع من بَعيد يعتقد أنَّهُ يمُر من أمامِ معسكرات الثَورة في جنوبِ لبنان أو أحراشِ جرش، نهرب من قُرانا وأحياءنا الفقيرة إلى جبالِ النشوة الفكرية وحوانيت السياسة ودهاليز المَوت الليلي بفُقاعات من المَواقِف الثَورية فيأتي غسان لِيقولَ: “إن كل قيمة كلماتي كانت في أنها تعويض صفيق و تافه لغياب السلاح..و إنها تنحدر الآن أمام شروق الرجالا الحقيقيين الذين يموتون كل يوم في سبيل شيء أحترمه”..

ويبقى العَمل الدؤوب المُرتَهن والمَرهون بالنَظرية الثَورية وعلى قاعدة برنامج لا يعرف المُساومَة على المبدأ أو لا يَملُك أدنى حد من إمكانية التَراجُع عن الحق والثبات على حقيقة الثَورة، الثَورة بأبعادها وأهدافها القَومية الوَطنية والإجتماعية السياسية والإنسانية الأمَمية، الثَورة بأخلاقها وأخلاقياتها.

“لك شيء في هذا العالم.. فقم”!… قَم من مَخدَعكَ وإستَفق من غيبوبَتكَ وأنانيتِكَ وسُكركَ الليلي على جماجم الجُمل الثَورية، أخرِج من صَدركَ كل بقايا الحشيش والتخدير “الثَوري” وَقُم صَوبَ الحَياة لأنَّ لكَ في هذا العالَم شيءٌ جَميل، هي الحَياة التي في سبيلها سالت دماءٌ منذُ بدءِ التاريخِ والبَشرية، هي الحياة التي تُدفَع الملايين المَلايين لِتشويهها ويُدفَعُ في أتونِها من المَوت ملاييت البَشَر للإبقاءِ على حالةِ العُبودية بأشكالها القديمة و”الحضارية”، ولأنَّها تستحقُ أن نَموتَ في سبيلها علينا أن نَنتَفضُ أولاً على ذاتنا.

“فإذا بالجميع يصرخوا دفعة واحدة” أية حياة هذه..الموت أفضل منها” و لأن الناس عادة لا يحبون الموت كثيرا..فلابد أن يفكروا بأمر آخر”.. الناسَ لا يُحبون المَوت، هذه غريزة الإنسان وهو يُدرك جيدًا حتميّة المَوت، فكيفَ الحالُ مع المَوت الذَليل، بعيدًا عن المقاوَمة، مقاومة الإغتيال والطَعن والتشريد والطَرد والسَلب، ولتفادي هذا المَوت على الناس أن تُفكر بأمر آخَر، صَدقت رؤية غسان وكانَ التفكير بالمقاوَمة لتفادي هذا النَوع من المَوت، فيقول أيضًا غسان كنفاني: ” ليس المهم أن يموت أحدنا..المهم أن تستمروا”، أن تَستَمروا..

وأن تستفيقَ من السُبات يعني أن تحمل هموم شعبكَ وبلدِكَ وحارتُكَ وأهلُكَ صوبَ الشَمس وتُقاتل، لا أن تَتَرفّع عن هموم الناس، أو أن تركبَ دابَّة الفَذلكة السائرة نحوَ هاوية الغارقين في فلسفة النَقد لِمُجَرّد التنظير والتَفلسُف وفي أحشاءِهم يخفونَ نوايا أخرى، وأهمها العَجز، – “إنها الثورة! هكذا يقولون جميعا..و أنت لا تستطيع أن تعرف معنى ذلك إلا إذا كنت تعلق على كتفك بندقية تستطيع أن تطلق.. فإلى متى تنتظر؟!”-

“بالدم نكتب لفلسطين”.. قالَها غسان وفَعَلها، وهو الكاتِب والأديب والروائي الغزير الإنتاج وكاتب المقالة وأول من كتبَ عن أدب المقاومة في فلسطين، وكاتب الخبر الصَحفي ومُحرّر مجلة الهَدف والناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والرسام ومريض السُكري إبن السادسة والثلاثين الذي قَضَ مضاجعَ الإحتلال بكتاباتهِ وتصريحاتهِ الصحفية والسياسية أمامَ الرأي العام العالمي، مكتبهُ المُتواضِع كانَ يعجُ يوميًا بعشرات المُراسلين من حول العالَم، وكانَ كنفاني الشاب مُقنعًا حادًا واضِحًا لافتًا للأنظارِ، لا يَكل من العَمل في النهار والكتابة الأدبية في الليل حَدَّ المَوت كتَبَ، وعندما قالَ “بالدمِ نكتُب لِفلسطين” صَدقَ ما قال ونالَتهُ يدُ العَدو والمَوت مع لَميس إبنة أختهِ، رحلَ وهو يسعى للوَطن وَلَم يَنَم لِيحلُمَ بهِ فقَط…

“الغزلان تحب أن تموت عند أهلها.. لكن الصقور لا يهمها أين تموت”…

أبو أسعَد كناعنة / فلسطين

26/01/2015

اترك تعليقاً