ادب غابرييل غارسيا ماركيز

كثيرا ما يعتبر ماركيز من أشهر كتاب الواقعية العجائبية، والعديد من كتاباته تحوي عناصر شديدة الترابط بذلك الإسلوب، ولكن كتاباته متنوعة جداً بحيث يصعب تصنيفها ككل بأنها من ذلك الأسلوب. وتصنف الكثير من أعماله على أنها أدب خيالي أو غير خيالي وخصوصا عمله المسمى حكاية موت معلن 1981 م التي تحكي قصة ثأر مسجلة في الصحف وعمله المسمى الحب في زمن الكوليرا 1985 م الذي يحكي قصة الحب بين والديه.

ومن أشهر رواياته مائة عام من العزلة 1967 م، والتي بيع منها أكثر من 10 ملايين نسخة والتي تروي قصة قرية معزولة في أمريكا الجنوبية تحدث فيها أحداث غريبة. ولم تكن هذه الروابة مميزة لاستخدامها السحر الواقعي ولكن للاستخدام الرائع للغة الإسبانية. دائما ما ينظر إلى الرواية عندما تناقش على انها تصف عصورا من حياة عائلة كبيرة ومعقدة. وقد كتب أيضا سيرة سيمون دو بوليفار في رواية الجنرال في متاهة.

ومن أعماله المشهورة الأخرى خريف البطريرك، عام 1975 م، وسرد أحداث موت معلن، عام 1981 م، والحب في زمن الكوليرا، عام 1986 م.

تم اقتباس رواية جارسيا قصة موت معلن وتحويلها إلى عمل مسرحي في حلبة مصارعة الثيران بقيادة المخرج الكولومبي الشهير خورخي علي تريانا.

ومن كتبه كتاب اثنا عشر قصة مهاجرة يضم 12 قصة كتبت قبل 18 عاماً مضت، وقد ظهرت من قبل كمقالات صحفية وسيناريوهات سينمائية، ومسلسلاً تلفزيونية لواحدة منها، فهي قصص قصيرة تستند إلى وقائع صحيفة، ولكنها متحررة من شرطها الأخلاقي بحيل شعرية.

غابرييل غارسيا ماركيز (في الوسط)كما أصدر مذكراته بكتاب بعنوان عشت لأروي والتي تتناول حياته حتى عام 1955 م, وكتاب مذكرات عاهرات السؤ تتحدث عن ذكريات رجل مسن ومغامراته العاطفية، والأم الكبيرة.

عام 2002 م قدم سيرته الذاتية في جزئها الأول من ثلاثة وكان للكتاب مبيعات ضخمة في عالم الكتب الإسبانية. نشرت الترجمة الإنجليزية لهذه السيرة أعيش لأروي على يد ايدث جروسمان عام 2003 م وكانت من الكتب الأكثر مبيعا. في 10 سبتمبر 2004 أعلنت بوغوتا ديلي إيلتيمبو نشر رواية جديدة في أكتوبر بعنوان (Memoria de mis putas tristes) وهي قصة حب سيطبع منها مليون نسخة كطبعة أولى. عرف عن ماركيز صداقته مع القائد الكوبي فيدل كاسترو وكذلك صداقته للقائد الفلسطيني ياسر عرفات وأبدى قبل ذلك توافقه مع الجماعات الثورية في أمريكا اللاتينية وخصوصا في الستينيات والسبعينيات. وكان ناقدًا للوضع في كولومبيا ولم يدعم علنيا الجماعات المسلحة مثل فارك FARC وجيش التحرير الوطني ELNالتي تعمل في بلاده.

تعد قصة غابرييل غارسيا ماركيز ” وقائع موت معلن”، إحدى روائع الأدب العالمي، وقد نشرها الروائي في العام 1981، أي قبل حصوله على جائزة نوبل للآداب بعام واحد. ولعل رسم الكاتب للحظة قتل بطل القصة سانتياغو نصار –وهو من أصل عربي- من قبل الأخوة فاسياريوما، يعدُّ استفزازاً وتحدياً، ليس للقارىء وحده، بل وللكاتب نفسه، حيث يشكل تناول تفاصيل عملية القتل من قبل المؤلف إدانة كبرى لقتل الآدمي على يد أخيه، لاسيما إذا استذكرنا وقع حركة السكاكين التي تذهب لإنهاء حياة الضحية، حيث الأنين، والحشرجة، والصراخ، والدماء التي تغسل المكان، على نحو تقشعر له الأبدان. وإن ما يبين موقف الكاتب نفسه، من هذا السلوك الوحشي، ليظهر في الحوار الذي أجري مع زوجته “مارسيدس” التي اعترفت أنها عندما سمعت ذات مرة، صرخة مدوية، أطلقها زوجها ماركيز، من مكتبه، أثناء كتابته لقصة “موت معلن”، اهتز لها المكان، فقد سرت في نفسها كهرباء الذعر، والرهبة، وأن كل مافعلته -آنذاك- تجسد في قيامها بإعداد كأس من” الليموناضة”، لتقدمه له،وهو في مكتبه، في الطابق الآخر من المبنى، لأنها علمت أن سانتياغو نصار قد مات.

وبعيداً، عن أجواء رواية غابرييل غارسيا ماركيز، فإنه لابد من التأكيد أن إشكالية الموت، تم تناولها، في الأدب والإبداع، منذ بداية وعي الكائن البشري، وإن هناك من يعدّ الموت من أرومة الدوافع الأولى للإبداع، حيث دعت الحاجة إلى تخليد ذكرى الميت، إلى رسمه، أو إعداد تمثال له، أو تناول ذلك في ترنيمة، أو نشيد، أوقصيدة، لخلق مايلزم من توازن، عبرأحد هذه الأشكال، كإحدى وسائل الآدمي، في مواجهة ماتتركه آلة الموت، من أثر أليم، في نفس الكائن البشري.

وبدهي، أنه عندما يكون حصيد هذه الآلة شخصاً قريباً من المبدع، كأن يكون شاباً في منتهى الحلم والحكمة، موغلاً في لجة “حمد” الآخرين له، يعول عليه الكثير، في تحقيق الأحلام، أو عندما يكون علماً، عاشقاً للحياة، “معشوقاً” لها، في معادلة مدهشة، ذا مكانة كبيرة في مجتمعه، له تأثيره الكبيرفي من حوله، إلا أنه يروح ضحية موقفه ورأيه، فإن هذا الراحل حسب سنة الحياة، أو الراحل بسبب بشاعة آلة الجريمة، سيكون لغيابهما المباغت صدى في نفوس من هم ضمن دائرتيهما الضيقة، أوالواسعة، كل بحسب قدره و سطوته وتأثيره، ومنزلته، وهوما يجعل منهما -كأنموذجين محددين- على مايتركه كلا الراحلين، من حزن وفجيعة وراءهما، باعتبارهما آيتين عن انكسارالحلم، ومن شأن غيابهما، أن يتحول إلى نواة أعمال إبداعية، في مجالات الأدب والفن، وكل ذلك مرهون بالتقاط حدث الموت، عبرارتقاء الأدوات الإبداعية عند المبدع، إلى مستوى رصد لحظة الفجيعة، بأمان.

من هنا، فإن نصَّ الموت المفتوح، منذ لحظة مقتل هابيل على يدي شقيقه قابيل، لايزال يقترح أشكالاً إبداعية، بل وفكرية هائلة، لاحصر لها، تبعاً للخطِّ البياني، للزمان، لنكون -في التالي- أمام إبداع مفتوح، مواز، يقترح أجزاء تكاد تبدو، لا متناهية، في عين اللحظة، تنتمي إلى تفاصيل شبح الموت الرهيب، وملامحه الأكثر شراسة وقسوة..!

قصة : الموت أقوى من الحب

غابرييل غارسيا ماركيز

عندما وجد السيناتور أونيسمو سانشيز المرأة التي انتظرها طوال عمره، كان لا يزال أمامه ستة أشهر وأحد عشر يوماً قبل أن توافيه المنية. وكان قد التقاها في روزال دل فيري، وهي قرية متخيّلة، كانت تستخدم كرصيف ميناء سري لسفن المهربين في الليل، أما في وضح النهار، فكانت أشبه بمنفذ لا فائدة منه يفضي إلى الصحراء، وتواجه بحراً قاحلاً لا اتجاه له، وكانت قرية نائية وبعيدة عن أي شيء، إلى درجة أن أحداً لم يكن يتوقع أن يكون بوسع أي انسان أن يغيّر مصير أي فرد من سكانها. حتى أن اسمها كان يثير الضحك نوعا ما، وذلك لأن الوردة الوحيدة الموجودة في تلك القرية كان يضعها السيناتور أونيسمو سانشيز في سترته عصر ذلك اليوم الذي التقى فيه لورا فارينا.

وكانت كذلك محطة إجبارية في الحملة الانتخابية التي كان يقوم بها السيناتور كلّ أربع سنوات. فقد كانت عربات الكرنفال قد وصلت في الصباح الباكر، ثم تبعتها الشاحنات التي تقل الهنود الذين كانوا يُستأجرون ويُنقلون إلى المدن الصغيرة لزيادة عدد الحشود في الاحتفالات العامة وتضخيمها. وقبل الساعة الحادية عشرة بقليل، وصلت السيارة التابعة للوزارة التي يشبه لونها لون مشروب الفراولة الغازي، بالإضافة إلى السيارات التي تقل الموسيقيين، والألعاب النارية، وسيارات الجيب التي تقل أفراد الحاشية. أما السيناتور أونيسمو سانشيز، فكان يجلس مسترخياً في سيارته المكيّفة، لكنه ما أن فتح باب السيارة، حتى هبّت عليه نفحة قوية من اللهب، وعلى الفور تبلل قميصه المصنوع من الحرير الصافي، وأصبح وكأنه قد غمس في حساء فاتح اللون، واعتراه شعور بأنه كبر عدة سنوات، وأحس بالوحدة على نحو لم يشعر به من قبل. في الحياة الحقيقية، كان قد بلغ الثانية والأربعين من العمر، وكان قد تخرّج من جامعة غوتينجين بدرجة شرف كمهندس في استخراج المعادن. كان قارئاً نهماً للأعمال الكلاسيكية اللاتينية المترجمة ترجمة ركيكة. وكان السيناتور زوج امرأة ألمانية متألقة أنجبت له خمسة أطفال، وكانوا جميعهم يعيشون بسعادة في بيتهم، وكان هو أكثرهم سعادة إلى أن أخبروه، منذ ثلاثة أشهر، بأنه سيموت ميتة أبدية قبل أن يحل عيد الميلاد القادم.

وفيما كانت التحضيرات للاجتماع الحاشد على وشك أن تُستكمل، تمكّن السيناتور من الاختلاء بنفسه لمدة ساعة في البيت الذي كانوا قد أعدّوه له ليرتاح فيه. وقبل أن يتمدد على الفراش، وضع الوردة التي حافظ عليها طوال رحلته عبر الصحراء في كأس مليء بمياه الشرب، وابتلع الحبوب التي أخذها معه ليتحاشى تناول قطع لحم العنز المقلّي التي كانت تنتظره أثناء النهار، وتناول عدّة حبوب مسكّنة قبل وقتها المحدد خشية أن يعتريه الألم. ثم وضع المروحة الكهربائية قرب الأرجوحة واستلقى عارياً لمدة خمس عشرة دقيقة في ظلّ الوردة، وبذل جهداً كبيراً كي يبعد فكرة الموت عنه كي يغفو قليلاً. وفيما عدا الأطباء، لم يكن أحد يعرف أن أمامه أياماً معدودات سيعيشها، لأنه قرّر أن يبقي سرّه طي الكتمان، وأن لا يغيّر شيئاً في حياته، لا بدافع من الكبرياء، بل بسبب الخجل والخزي.

أحسّ أنه يمتلك زمام أموره عندما خرج للقاء الجمهور للمرة الثانية في الساعة الثالثة من بعد ظهر ذلك اليوم، مرتاحاً ونظيفاً، وهو يرتدي بنطالاً من الكتّان الخشن، وقميصاً مزّهراً، وكانت الحبوب المضادة للألم قد ساعدته في إضفاء شيء من السكينة على روحه. غير أن التآكل الذي كان الموت يحدثه فيه أكثر خبثاً مما كان يظن، لأنه ما أن صعد إلى المنصة، حتى اعتراه شعور غريب بالازدراء للذين كانوا يسعون جاهدين لأن يحظوا بشرف مصافحته، ولم يشعر بالأسف، كما في السابق، على جموع الهنود الذين قلما كان بوسعهم تحمّل جمرات نترات البوتاسيوم الملتهبة تحت أقدامهم الحافية في الساحة الصغيرة المجدبة. وبحركة من يده أوقف التصفيق، بغضب تقريباً، وبدأ يتكلم دون أن تبدو على وجهه أية تعابير محددة. وكانت عيناه مثبتتين على البحر الذي كان يئن تحت وطأة لهيب الحرارة. وكان صوته العميق الموزون يشبه المياه الراكدة، لكنه كان يعرف أنه لم يكن يقول الصدق في الخطاب الذي كان قد حفظه عن ظهر قلب، والذي كان قد ألقاه أمام الجموع مرات كثيرة، بل كان يناقض أقوال ماركوس أوريليوس صاحب النزعة الجبرية في كتاب تأملاته الرابع.

“إننا هنا لكي نلحق الهزيمة بالطبيعة”، بدأ خطابه بخلاف كلّ قناعاته. ” لن نصبح لقطاء في بلدنا بعد الآن، أيتام الله في عالم العطش والمناخ الرديء، منفيين في أرض آبائنا وأجدادنا. بل سنكون أناساً مختلفين، أيها السيدات والسادة، سنكون أناساً عظماء وسعداء”.

كان ثمة نمط معين في هذا السيرك الذي يقوم به. ففيما كان يلقي كلمته، كان مساعدوه يلقون بمجموعات من الطيور الورقية في الهواء، فتدّب الحياة في هذه المخلوقات الاصطناعية، وتحلّق حول المنصة المنتصبة من ألواح خشبية، وتطير باتجاه البحر. وفي الوقت نفسه، كان رجال آخرون يفرغون بعض جذوع الأشجار من الشاحنات، ويغرسونها في تربة نترات البوتاسيوم وراء الجموع الحاشدة. وكانوا قد أقاموا واجهة كرتونية من بيوت خيالية من الآجر الأحمر ذات نوافذ زجاجية، وأخفوا وراءها الأكواخ الحقيقية البائسة.

أطال السيناتور خطابه مستشهداً باقتباسين اثنين باللغة اللاتينية ليطيل أمد المهزلة. ووعد الحشد بآلات تصنع المطر، وبأجهزة نقّالة لتربية حيوانات المائدة، وبزيوت السعادة التي تجعل الخضراوات تنمو في تربة نترات البوتاسيوم، وبشتلات من أزهار الثالوث المزروعة في أصص. وعندما رأى أنه استطاع أن يخلق عالمه الخيالي، أشار إليه بيده، وصاح بأعلى صوته: “ذاك الدرب سيكون دربنا، أيها السيدات والسادة. انظروا! ذاك الدرب سيكون لنا”.

التفت الحشد. كانت سفينة مصنوعة من الورق الملّون تعبر وراء البيوت، وكانت أطول من أعلى بيت في المدينة الاصطناعية. وعندها لاحظ السيناتور، أنها بعد أن شُيدت وأُنزلت وحُملت من مكان إلى مكان آخر، التهم الطقس الشنيع البلدة الكرتونية المتداخلة، وكادت تصبح سيئة كما هو حال قرية روزال دل فيري.
وللمرة الأولى منذ اثتني عشرة سنة، لم يتوجه نلسن فارينا ليرحب بالسيناتور. بل كان يستمع إلى خطاب السيناتور وهو مستلق على أرجوحته في ما تبقى من قيلولته، تحت ظلال عريشة البيت ذي الألواح غير المستوية، الذي بناه بيديّ الصيدلي اللتين جرّ فيهما زوجته الأولى والتي قطعّها إلى أشلاء. ثم هرب من جزيرة الشيطان، وظهر في روزال ديل فيري على متن سفينة محمّلة بببغاوات بريئة من نوع المقو، برفقة امرأة سوداء جميلة كافرة، كان قد التقى بها في باراماريبو وأنجب منها فتاة. لكن المرأة ماتت لأسباب طبيعية بعد فترة قصيرة، ولم تلق مصير المرأة الأخرى، التي ساهمت أعضاؤها المقطعّة إرباً في تسميد قطعة الأرض المزروعة بالقنبيط، بل ووريت التراب بكامل جسدها، محتفظة باسمها الهولندي، في المقبرة المحلية. وقد ورثت الابنة لون أمها وقوامها الجميل، فضلاً عن عينيّ أبيها الصفراوين المندهشتين، وكان يحق له أن يعتقد أنه كان يربّي أجمل امرأة في العالم.

ومنذ أن اجتمع بالسيناتور أونيسمو سانشيز خلال حملته الانتخابية الأولى، طلب منه نلسن فارينا أن يساعده في الحصول على بطاقة هوية مزورة تجعله في منأى عن قبضة القانون. إلا أن السيناتور رفض بطريقة ودّية، ولكن حازمة. غير أن نلسن فارينا لم يستسلم، بل ظل ولسنوات عديدة، وكلما أتيحت له الفرصة، يكرّر طلبه بأساليب مختلفة. أما هذه المرة، فقد بقي في أرجوحته، وقد كتب عليه أن يتعفّن حياً في عرين القراصنة اللاهب ذاك. وعندما سمع التصفيق الأخير، رفع رأسه، وأخذ يتطلع من فوق ألواح السياج، ورأى الجانب الخلفي من المهزلة: الدعائم التي أُحضرت للمباني، جذوع الأشجار، والمخادعين المتوارين الذين يدفعون السفينة فوق المحيط. ثم بصق بإحساس مفعم بالحقد والازدراء.

وبعد أن ألقى كلمته، أخذ السيناتور كدأبه يجوب شوارع القرية وسط أنغام الموسيقى والأسهم النارية، وقد تحلّق حوله سكان القرية، الذين راحوا يبثون له شكاويهم ومشاكلهم. وكان السيناتور يصغي إليهم باهتمام وود شديدين ولم يكن يتورع عن مواساة كلّ فرد منهم، دون أن يقدم لأي منهم أي خدمات هامة. وتمكنت امرأة تقف على سطح أحد المنازل مع أطفالها الستة الصغار من أن تُسمعه صوتها وسط الضجيج وأصوات الأسهم النارية.

“إني لا أطلب الكثير، أيها السيناتور”، قالت”، “حمار واحد فقط لأتمكن من سحب الماء من بئر الرجل المشنوق”.

لاحظ السيناتور الأطفال النحاف الستة وسألها: “ماذا حدث لزوجك؟”

“ذهب يبحث عن الثروة في جزيرة أروبا”، أجابت المرأة بروح دمثة، “وعثر على امرأة أجنبية، من النوع الذي يضع الماس في أسنانهن”.

أحدث الجواب عاصفة من الضحك.

“حسناً، قرّر السيناتور، ” ستحصلين على حمارك”.

وما هي إلا لحظات، حتى أحضر أحد مساعديه حماراً مزوداً بسرج جيد إلى بيت المرأة، وقد دُوِّن على كفله شعار من شعارات الحملة الانتخابية بطلاء لا يمكن إزالته لكي لا ينسى أحد أبداً أنه هدية من السيناتور.

وعلى امتداد الشارع القصير، قام ببعض الأعمال الصغيرة الأخرى، بل وحتى قدم ملعقة دواء للرجل المريض الذي أمر بإخراج سريره ووضعه عند باب بيته كي يتمكن من رؤية السيناتور عندما يمرّ.

في الزاوية الأخيرة تلك، ومن خلال ألواح السياج، رأى نلسن فارينا وهو مستلق في أرجوحته، وقد بدا شاحباً وكئيباً، لكن ومع ذلك، حيّاه السيناتور دون أن يبدي له أية مشاعر بالمودّة.

“مرحباً، كيف حالك؟”

التفت نلسن فارينا من فوق أرجوحته ورمقه بنظرته المفعمة بالارتياب والغّل.

“أنا، كما تعرف”، قال.

خرجت ابنته إلى الباحة عندما سمعت التحية.

كانت ترتدي فستاناً هندياً رخيصاً من نوع غواجيرو، وكانت تزّين رأسها أقواس ملوّنة، وكانت قد دهنت وجهها بأصباغ لتقيه من أشعة الشمس. إلا أنه، حتى في وضعها السيئ ذاك، يستطيع المرء أن يتصور أنه لا توجد امرأة أخرى في جمالها على وجه البسيطة كلها. وقف السيناتور منقطع الأنفاس وقال بدهشة: “اللعنة. يفعل الله أكثر الأشياء جنوناً”.

في تلك الليلة، جعل نلسن فارينا ابنته ترتدي أجمل ثيابها، وبعث بها إلى السيناتور. وطلب منها الحارسان المسلحان بالبنادق اللذان كانا يهزان رأسيهما من شدة الحرارة في البيت المستعار، أن تنتظر على الكرسي الوحيد في الردهة.

كان السيناتور يعقد في الغرفة المجاورة اجتماعاً مع أناس على قدر من الأهمية في روزال دل فالي، الذين كان قد جمعهم لينشد على مسامعهم الحقائق التي لم يكن قد ذكرها في خطابه، والذين كانوا يشبهون إلى درجة كبيرة جميع من كان يلتقي بهم في البلدات الصحراوية كلها. وكان قد بدأ يعتري السيناتور الملل ويشعر بالتعب من تلك الجلسات الليلية التي لم تكن تتوقف. كان قميصه مبللاً بالعرق، وكان يحاول أن يجففه على جسده من التيار الحار المنبعث من المروحة الكهربائية التي كانت تصدر طنيناً كطنين ذبابة الفرس في وسط الحرارة اللاهبة التي تغمر الغرفة.

قال: “بالطبع لا نستطيع أن نأكل طيوراً ورقية” ثم أضاف: “إنكم تعرفون، وأنا أعرف أن اليوم الذي ستنمو فيه الأشجار والأزهار في كومة روث العنزات هذه، وفي اليوم الذي سيحل سمك الشابل محل الديدان في برك الماء، عندها، لن يعود لكم، ولن يعود لي شيء هنا، هل تفهمون ما أقوله لكم؟ “

لم يحر أحد جواباً. وفيما كان السيناتور يتكلم، مزّق صفحة من التقويم، وشكّل منها بيديه فراشة ورقية، ثم ألقاها نحو تيار الهواء المنبعث من المروحة، فراحت الفراشة تتطاير حول الغرفة، ثم خرجت وانسلت عبر شق الباب الموارب. وتابع السيناتور كلامه، بعد أن تمالك نفسه، يساعده في ذلك الموت المتواطئ معه.

وأضاف: “لذلك، لا يتعين عليّ أن أكرّر على أسماعكم ما تعرفونه جيداً: بأن انتخابي مرة أخرى هو لمصلحتكم أنتم أكثر مما هو لمصلحتي أنا، لأني سئمت المياه الراكدة وعرق الهنود، في الوقت الذي تكسبون فيه أنتم، أيها الناس، رزقكم منه”.

رأت لورا فارينا الفراشة الورقية وهي تنسرب من باب الغرفة. رأتها فقط لأن الحارسين في البهو كانا يغطان في النوم وهما جالسين على الدرج، يعانق كل منهما بندقيته. وبعد أن دارت عدة دورات، انفتحت الفراشة المثنية بكاملها، وارتطمت بالحائط، والتصقت به. حاولت لورا فارينا أن تقتلعها بأظافرها. إلا أن أحد الحارسين، الذي استيقظ على صوت تصفيق منبعث من الغرفة المجاورة، لاحظ محاولتها العقيمة.

“لا يمكنك اقتلاعها”، قال بفتور، “إنها مرسومة على الحائط”. عادت لورا فارينا وجلست عندما بدأ الرجال يخرجون من الاجتماع. وقف السيناتور عند مدخل الغرفة ويده على المزلاج. ولم يلحظ لورا فارينا إلا عندما أضحت الردهة خاوية.

“ماذا تفعلين هنا؟”

قالت: “لقد أرسلني أبي”.

فهم السيناتور . أمعن النظر في الحارسين النائمين، ثم تمعّن في لورا فارينا، التي كان جمالها الفائق يفوق ألمه، وهنا عرف أن الموت هو الذي اتخذ قراره نيابة عنه.
“ادخلي” قال لها.

وقفت لورا فارينا والدهشة تعتريها عند مدخل الغرفة: كانت آلاف من الأوراق النقدية تتطاير في الهواء، تخفق كالفراشات. لكن السيناتور أطفأ المروحة، فتوقفت عن السباحة في الهواء وأخذت تتهاوى وتتساقط فوق قطع الأثاث في الغرفة.

“كما ترين”، قال مبتسماً، ” حتى الخراء يمكن أن يطير”.

جلست لورا فارينا على المقعد المدرسي. كانت بشرتها ناعمة ومشدودة، وبلون النفط الخام وكثافته، وكان شعرها مثل عرف فرس صغيرة، وكانت عيناها الواسعتان تمنحان بريقاً أكثر لمعاناً من وهج الضوء. وتبع السيناتور مسار نظرتها ووجد أخيراً الوردة التي تلوثت بنترات البوتاسيوم.

قال: “إنها وردة”.

“نعم” قالت وفي صوتها نبرة ارتباك. “لقد شاهدتها عندما كنت في ريوهاتشا”.

جلس السيناتور على السرير العسكري، وراح يتحدث عن الورود فيما بدأ يفك أزرار قميصه. وعلى الجانب الذي كان يخيّل إليه أن قلبه موجود فيه داخل صدره، كان قد رُسم وشم في شكل قلب يخترقه سهم. ألقى القميص المبلل على الأرض وطلب من لورا فارينا أن تساعده في خلع حذائه الطويل.

جثت أمام السرير. لم يبعد السيناتور عينيه عنها وهو يتمعن فيها بدقّة، وفيما كانت تفكّ رباط حذائه، كان يتساءل من منهما سيكون سيء الحظ من لقائهما هذا.

قال: “إنك مجرد طفلة”.

قالت: “قد لا تصدق. سأبلغ التاسعة عشرة من عمري في شهر نيسان القادم”. أبدى السيناتور مزيداً من الاهتمام.

“في أيّ يوم؟”

قالت: “في اليوم الحادي عشر”.

أحس السيناتور بأنه أصبح أفضل حالاً، ثم قال: ” ننتمي كلانا إلى برج الحمل”، ثم أضاف مبتسماً:

“إنه برج العزلة”.

لم تكن لورا فارينا تبدي اهتماماً بما كان يقوله لأنها لم تكن تعرف ماذا تفعل بالحذاء. أما السيناتور، فلم يكن يعرف ماذا يفعل بلورا فارينا، لأنه لم يكن قد اعتاد مثل علاقات الحبّ المفاجئة هذه، كما أنه كان يعرف أن أصل هذه العلاقة يعود إلى الذل والمهانة. ولكي يتاح له قليل من الوقت للتفكير، أمسك لورا فارينا بإحكام بين ركبتيه، وضمها حول خصرها، واستلقى على ظهره فوق السرير. ثم أدرك أنها كانت عارية تحت ثيابها، بعد أن انبعثت من جسدها رائحة قوية من عطر حيوان الغابة، لكن قلبها كان واجفاً، وكسا جلدها عرق جليدي.

“لا أحد يحبّنا”، قال متنهداً.

حاولت لورا فارينا أن تقول شيئاً، لكن لم يكن لديها من الهواء سوى قدر يكفيها كي تتنفس. جعلها تستلقي بجانبه ليساعدها، وأطفأ الضوء وأصبحت الغرفة في ظلّ الوردة. استسلمت إلى رحمة قدرها. وراح السيناتور يداعبها ببطء، يسعى إليها بيده، يلمسها لمساً خفيفاً، لكنه صادف شيئاً حديدياً يعوق طريقه في البقعة التي كان يسعى إليها.

“ماذا تضعين هناك؟”

قالت: “قفل”.

“لماذا بحق السماء!” قال السيناتور غاضباً وسأل عن الشيء الذي يعرفه جيداً. “أين المفتاح؟”

تنفست لورا فارينا الصعداء.

أجابت: “إنه موجود عند أبي”، وأضافت: “لقد طلب مني أن أخبرك بأن ترسل أحداً من رجالك للحصول عليه، وأن ترسل معه وعداً خطياً بأنك ستحلّ مشكلته”.

ازداد السيناتور توتراً. ودمدم ساخطاً: “يا له من ضفدع ابن زنى”. ثم أغمض عينيه ليسترخي وألقى بنفسه في الظلام. تذكّر، تذكّر، سواء كنت أنت أو شخصاً آخر، فلن تمضي في هذه الحياة فترة طويلة وستموت حتى لن يبقى أحد يلهج باسمك.

انتظر حتى تلاشت القشعريرة التي اعترته.

سألها: “قولي لي شيئاً واحداً: ماذا سمعت عني؟”

“هل تريد أن أقول الحق؟”

“الحق”.

قالت لورا فارينا: “حسناً، إنهم يقولون إنك أسوأ من الآخرين لأنك مختلف”.

لم ينزعج السيناتور. لاذ بالصمت لفترة طويلة وهو مغمض العينين. وعندما فتحهما ثانية، بدا أنه أفاق من أكثر غرائزه المثيرة للخوف.

ثم قرّر: “أوه، بحقّ السماء، قولي لأبيك ابن العاهرة بأنني سأحلّ مشكلته”.

“إذا أردت، يمكنني أن أذهب وأجلب المفتاح بنفسي”، قالت لورا فارينا، لكن السيناتور أوقفها.

قال: “انسِ أمر المفتاح، ونامي قليلاً معي. جميل أن يكون بصحبة المرء أحد عندما يكون وحيداً تماماً”.

ثم وضعت رأسه على كتفها، وعيناها مثبتتان على الوردة. طوّق السيناتور خصرها بذراعيه، ودفن وجهه في إبطها الذي تفوح منه رائحة حيوان الغابة، واستسلم للرعب. وبعد ستة أشهر وأحد عشر يوماً مات وهو في تلك الوضعية ذاتها، مُحتقراً ومُهاناً بسبب الفضيحة التي شاعت بأنه كان مع لورا فارينا وكان يبكي بحرقة لأنه مات بدونها.

في كتابه “كيف تكتب الرواية” يروي غابرييل غارسيا ماركيز حكاية طريفة عن الكاتب الأرجنتيني الكبير خورخي لويس بورخيس الذي نشر كتابه الأول عام 1937، وطبع منه فقط 300 نسخة وزعها على أصدقائه، ما عدا 100 نسخة منها حملها إلى مجلة “نوسوتروس” فنظر أحد مديري المجلة إلى بورخيس مذعورا ثم قال: وهل تريدني أن أبيع كل هذه الكتب؟! فرد بورخيس: لا طبعا، فرغم أني كتبتها، غير أني لست أحمقَ. لكن بورخيس في المقابل اقترح على المدير أن يدخل نسخا من الكتاب في جيوب المعاطف التي يعلقها المحررون على المشاجب في مكاتبهم، عسى أن يتيح ذلك نشر بعض الملاحظات النقدية حول الكتاب.

ويواصل غارسيا الحديث بنفس طرافة الحكي التي تلازمه، ولكن هذه المرة يستحضر مقولة ماريو بارغاس يوسا “في اللحظة التي يجلس فيها أي كاتب ليكتب، فانه يقرر إن كان سيصبح كاتبا جيدا أم كاتبا رديئا”. وبهذا الصدد يقول غارسيا: جاء إلى بيتي بمدينة مكسيكو شاب في الثالثة والعشرين من عمره، كان قد نشر روايته الأولى قبل ستة شهور، وكان يشعر بالنصر في تلك الليلة لأنه سلم لتوه مخطوط روايته الثانية إلى الناشر. أبديت له حيرتي لتسرعه وهو ما يزال في بداية الطريق، فرد علي باستهتار لازلت أرغب في تذكره على أنه استهتار لا إرادي “أنت عليك أن تفكر كثيرا قبل أن تكتب لأن العالم بأسره ينتظر ما ستكتبه، أما أنا فأستطيع أن أكتب بسرعة، لأن قلة من الناس يقرؤونني”، ويعلق غارسيا على هذه الحادثة قائلا: عندئذ وبإيحاء مبهم فهمت مغزى عبارة بارغاس يوسا. ذلك الشاب قرر سلفا أن يكون كاتبا رديئا، كما كان في الواقع، إلى أن حصل على وظيفة جديدة في مؤسسة لبيع السيارات المستعملة، ولم يعد بعد ذلك إلى إضاعة وقته في الكتابة.

لكن غارسيا سرعان ما ينظر للنازلة من زاوية مختلفة بحيث يقول: ومع ذلك أفكر الآن بأن مصير الشاب ربما قد تبدل لو أنه تعلم الحديث في الأدب قبل أن يتعلم الكتابة، وليزكي غارسيا وجهة نظره هذه يضيف: الشيء الوحيد الذي يفوق الحديث في الأدب هو صناعة الأدب الجيد.

دعونا نتأمل قليلا هذه العبارة “إلى أن حصل على وظيفة جديدة في مؤسسة لبيع السيارات المستعملة ولم يعد بعدها إلى إضاعة وقته في الكتابة” المثير أن غارسيا، حسب رأيي، تعمد استعمال عبارة “مؤسسة لبيع السيارات المستعملة” انه يقصد طبعا الكاتب الشاب الذي زار غارسيا في بيته بمكسيكو مزهوا بدفع مخطوط روايته الثانية إلى الناشر بعد مرور ستة شهور عن نشر روايته الأولى.

في كتابات وتصريحات الروائيين الكبار كغارسيا لا يمكنك الفصل بين الحقيقة والخيال في جزئيات ذات بعد معين. بل تجد نفسك تتأمل الخفايا العميقة التي يرمي إليها الكاتب من خلال استخدام عبارات تبدو عفوية ولكنها شديدة الانتقاء. لا أعتقد أن غارسيا اهتم بما فعله الشاب بعد أن افترقا، لكن غارسيا أصر على إقحام عبارة ستقول لنا كل شيء حول مسار مشروع كاتب حكم على نفسه مبدئيا بالفشل. “وظيفة في مؤسسة لبيع السيارات المستعملة” بمعنى آخر غارسيا يجرد الشاب، بمبررات منطقية، حتى من طموح الوصول إلى مراتب عليا في سلم الرقي الاجتماعي، وهنا الرسالة ليست موجهة للكاتب الشاب المفترض، لأن هناك احتمال قوي بأن تكون هذه القصة وليدة خيال واسع لكاتب استثنائي جدا. ولكن الرسالة هنا موجهة لكل كاتب ناشيء يحلم ويعمل على أن يصبح كاتبا حقيقيا.

وفي ذات الكتاب الذي نحن بصدده “كيف تكتب الرواية ومقالات أخرى” يروي غارسيا قصة تبدو حقيقية جدا أكثر من الحقيقة ذاتها “أعترف: لا أصدق بسهولة ما يرويه الكتاب من قصص يصفونها بالواقعية، سواء في كتاباتهم أو في الحوارات التي تجرى معهم”.

يقول غارسيا بأنه قرأ يوما أو أنه شاهد فيلما أو أن أحدا روى له حادثة واقعية (يجب التركيز هنا على كلمة واقعية) وملخص القصة أن ضابطا في البحرية أدخل عشيقته إلى قمرة سفينته الحربية خفية، وعاشا حبا صاخبا في تلك الحجرة الضيقة، دون أن يكشف أمرهما أحد لعدة سنوات. هذه هي القصة، ولكن غارسيا يطلب المساعدة ممن يعرف مؤلف هذه القصة الجميلة لكي يعرف غارسيا به بأسرع ما يمكن.

يستطرد غارسيا: سألت كثيرين وكثيرين وكانوا جميعهم لا يعرفونه، حتى بدأت أشك بأنها خطرت لي أنا بالذات في أحد الأيام ونسيتها، شكرا. لمن يوجه هنا الشكر غارسيا؟! أكيد لمن يستطيع مساعدته في التعرف على صاحب هذه القصة (ولأنني أرسم دائما علامات استفهام كبيرة حول القصص الواقعية للكتاب) فلا يمكنني إلا أن أعتبر أن صاحب هذه القصة الخيالية، لن يكون إلا غارسيا نفسه، مع أنه يقدم القصة القصيرة جدا بدون أن يعلن ما إذا كانت مجرد قصة، أم أنها لحظة من لحظات حكيه الواقعي الذي زخر به كتابه “كيف تكتب الرواية”.

يستمر غارسيا في قفشاته الإبداعية في الكتاب الذي نحن بصدده، حيث يتحدث عن الكوكاكولا وبعد استعراض بارع لتاريخ هذا المشروب الغازي، وبعد حديثه عن مواقف جد طريفة حول كوكاكولا في كوبا، يستقر حديث غارسيا عن هذا المشروب ليستحضر قصة من الاتحاد السوفييتي ليتحدث عن زيارة قادته إلى هناك بمناسبة مهرجان موسكو للشباب عام 1957.

يقول غارسيا إن مترجمة يصفها بالمتشوقة وأنها تجرأت لمعرفة مفاتن الرأسمالية. سألت غارسيا عن مذاق الكوكاكولا، فأجابها (حسب قوله) بالحقيقة التي يحسها: “لها مذاق الأحذية الجديدة”، ومن مبدأ كوني أجد في كتابات وتصريحات الكتاب نكهة الإبداع أكثر من واقعية الحقيقة، لدي أكثر من مبرر ومن منطلق رأيي الخاص لأشك في تفاصيل هذه القصة وليس الشك في القصة بحد ذاتها، وسيكبر مثل هذا الشك حينما يوغل غارسيا في رسم صورة كاريكاتورية لطبيب أسنانه الذي يؤكد للكاتب بدون أن يطرف له رمش: إذا غمر سنا في كأس من الكوكاكولا فإن هذا السن سيذوب تماما خلال 48 ساعة.

غير أنني أتساءل: من أكد حقيقة ذوبان السن في كأس الكوكاكولا في غضون 48 ساعة، طبيب الأسنان، أم خيال غارسيا البارع؟ ثم من لم تطرف له جفن وهو يروي الحكاية، الطبيب أم غارسيا؟

قرأت الكثير لغارسيا، هذه أمثلة بسيطة حول قدرته الباهرة في إغراق القارئ في حيرة المتعة الآسرة التي تتميز بها كتاباته الروائية وغير الروائية.

في رائعته “مائة عام من العزلة” يخرج غارسيا من المألوف ليقودنا إلى مزيج من السرد المذهل الذي يمتزج فيه سحر الواقع والأحداث الغرائبية التي تمثل نموذجا فريدا لا يمكن إلا أن ينتمي لشخصية الكاتب المدهشة التي بلورها غارسيا عبر تجربة استقاها من محيطه أولا، ومن اطلاعه الواسع على كل التجارب الإنسانية التي راكمت في مخيلته بذورا كانت تحتاج لجهد غارسيا وخياله الخصب الذي يبدو وكأن لا نهاية له في خلق عوالم عجائبية لا تمحي من ذاكرة القارئ.

ما كتبه غارسيا في رواية “مائة عام من العزلة” خصوصا بعض المشاهد التي تشكل بنية الواقعية السحرية التي أسس عليها غارسيا مشروعه الروائي، تجعلنا ندرك العلاقة التي قد لا يمكننا فيها الفصل بين شخصية الكاتب كمحدث ومتحدث في الحياة اليومية، وانشغاله الأدبي حين يصوغ رواياته بكل ذلك الدفق العجيب من المتعة المدهشة التي يمارسها على القارئ، وسنستعرض هنا شيئا قليلا مما ورد في رائعته “مائة عام من العزلة”. الأمر ليس إلا مثالا صغيرا من أمثلة كثيرة وكثيرة جدا لا يتسع الحيز والمقام لاستعراضها جملة.

المثال الأول:

“في سنوات قلائل، ودون جهود تذكر، وإنما بفعل الحض وحده، جمع أوريليانو الثاني ثروة من أكبر الثروات في منطقة المستنقعات، بسبب ذلك التكاثر الخارق للمواشي .. كانت الأفراس تلد ثلاثا، والدجاج يبيض مرتين كل يوم، والخنازير تسمن بسرعة غريبة”.

المثال الثاني:

يصف ريميديوس الجميلة ويقول عنها في الرواية بأنها: “لم تكن مخلوقة لهذه الدنيا” وأنها كانت تجول في أرجاء البيت عارية لأن طبيعتها تنبذ التستر “وعندما طالعها قائد الحرس الشاب بحبه صدته عنها ببساطة، (مجونه روعها) وفي هذا قالت لأمارانتا:

_ أنظري إلى سذاجته! قال لي انه سيموت بسببي، كأنني مرض معد يؤدي إلى الموت! ..

وعندما عثروا على الضابط الشاب صريعا تحت نافذتها، لم تعد أن قالت لأمارانتا:

_ ألم أقل لك انه ساذج! ..”

وفي مشهد آخر أكثر عجائبية يصور ماركيز ريميديوس الجميلة كالتالي:

“لاحظت أمارانتا أن ريميديوس الجميلة يغطيها شحوب بالغ، فسألتها:

_ هل تشعرين بأي انحراف؟..

فأجابت ريميديوس الجميلة بابتسامة راثية وهي ممسكة بطرف الملاءة:

_ بالعكس … أنا في أحسن حال …

وما أن فاهت بهذا الرد حتى شعرت فرناندا بلفحة هواء وضياء جذبت الملاءة من يدها ودفعت وسطها إلى الأعلى .. وشعرت أمارانتا بدورها برفرفة خفية في أشرطة جونلتها حتى حاولت أن تشد قبضتها على طرف الملاءة لئلا تقع، في اللحظة التي بدأت فيها ريميديوس الجميلة ترتفع .. وكانت أورسولا التي كاد بصرها يذهب تماما في ذلك الحين من الهدوء بحيث فهمت طبيعة لفحة الهواء والضياء هذه وتركت الملاءة تحت وهي تراقب ريميديوس الجميلة تلوح مودعة وسط الملاءة الخفاقة التي ارتفعت معها، مخلفة وراءها بيئة الهوام والزهور، صاعدتين في الهواء إلى أن غابتا عن الأنظار في أطباق الجو”.

بعد أن استعرضنا هذه المشاهد القليلة جدا من أعاجيب رواية “مائة عام من العزلة” سنستطيع فهم العلاقة بين هذه الظواهر الغريبة التي يستحيل حدوثها في الواقع وبين الواقع ذاته، ولكننا بالرغم من ذلك نشعر أننا نقرأ رواية واقعية لا تخرجنا هذه الظواهر الغريبة من سياقها الواقعي والمتن الذي يظل مترابطا متماسكا. وبالرغم من كل شيء سنشعر بلذة النص وبالدهشة التي يرمينا فيها خيال غارسيا، ونكاد لا نتساءل، بل لن نتساءل هل ما يحث في الرواية واقع معاش يحدث في دنيا الناس، أم أنه مجرد اختلاقات من مخيلة الكاتب الكبير غارسيا؟ أعتقد أن قدرة الكاتب المتمرس المتمكن من أدواته هو الذي يستطيع أن يوفر عليك مثل هذا النوع من التساؤل.

وهنا نعود لاستحضار حديث ماركيز عن الكاتب الشاب واشتغاله بمؤسسة لبيع السيارات القديمة، ثم التساؤل الذي طرحته عليه إحدى المترجمات حول مذاق الكوكاكولا وجوابه الجميل والغرائبي إن صح التعبير “لها مذاق الأحذية الجديدة”، وبالتأكيد أيضا ما رواه عن طبيب أسنانه وقول هذا الأخير، بدون أن يطرف له رمش “إذا غمر سنا في كأس من الكوكاكولا فإن هذا السن سيذوب حتما خلال 48 ساعة”.

كل هذه الأقوال التي أوردها الكاتب تشبه تماما الأدب الذي يشتغل عليه، ونكاد لا نجد فروقا واضحة بين ما يرويه كواقع، وما يرويه كأدب وكرواية. ومن هنا نستنتج أن الكاتب مهما حاول الهروب من ذاته في خضم إبداعه، فإنه لن ينجح إلا بالقدر اليسير.

ونحن إذ نتحدث عن الكاتب، فإننا نتحدث عن الكاتب الصادق المخلص لمبادئ الكتابة المتعارف عليها وحول الأدب كقيمة رفيعة يجب التعامل معه بمنطق الجدية المطلقة كما أورد غارسيا في نصيحته الضمنية للكاتب الشاب في مستهل حديثه في كتاب “كيف تكتب الرواية”، هذا السؤال الذي يجيب عليه غابرييل غارسيا ماركيز بكل واقعيته السحرية حين ينهي فصل “كيف تكتب الرواية” من كتابه “كيف تكتب الرواية ومقالات أخرى” في هذا الجانب يجيب بسؤال:

– قل لي .. يا أخي “اللعنة، كيف يمكن كتابة رواية؟”

—–

الحب في زمن الكوليرا

وهي من أشهر روايات الكولومبي جابرييل غارسيا ماركيز الحائز على جائزة نوبل في الآداب ، والذي أعلن خجله من حمل هذه الجائزة في الوقت الذي يحمله فيها مرتكبو المجازر في فلسطين ولبنان وصاحب البيان الشهير الذي يطالب المثقفين العرب بأخذ موقف قوي وموحد في نصرة القضية الفلسطينية ، وصاحب الرواية الأشهر “مائة عام من العزلة”

كان في ذهني وقبل أن أقرأ الرواية مواقف الرجل الجريئة و شخصيته المتميزة فهو نصير التحرر والحق و صاحب المبادئ التي تبدو غريبة أحيانا ومثيرة للدهشة مثل رفض تحويل رواياته لأفلام سينمائية حفاظا على حق القارئ في الخيال !! و هو متمسك بالحياة جدا لدرجة أنه يرفض الموت لأبطال رواياته وإن اضطر لقتل أحدهم فهو يصرخ ويبكيهم كما لو كانوا أصدقاء !! وبعد أن قرأتها تركز في ذهني كروائي وتركزت شخصياته في الذاكرة

والآن إلى الرواية محل القراءة : الحب في زمن الكوليرا

الرواية مليئة بالزخم والأحداث لأنها تروي قصة رجل وامرأة منذ المراهقة وحتى ما بعد بلوغهما السبعين ، وتصف ما تغير حولهما وما دار من حروب أهليه في منطقة الكاريبي و حتى تغيرات التكنولوجيا وتأثيراتها على نهر مجدلينا العظيم والبيئة الطبيعية في حوضه .

ولأن الرواية رواية “حب” كان اسمها حب ولأنها قصة حزينة في وسط حزين كان لا بد لماركيز أن يضيف “في زمن الكوليرا” والحاضرة كبطل رئيسي في الرواية كوحش منتشر في منطقة الكاريبي ذات الحر الخانق والفقر المدقع حاصدا البشر بشراسة لدرجة ترى فيها الجثث ملقاة في الشوارع ولا ينفذ منها حتى الأطباء أنفسهم ..

ولأن مفتاح الرواية عند ماركيز يتشكل من الكلمة الأولى فقد ربط بين اللوز المر والغراميات الكئيبة في طريق الطبيب أحد أبطال الرواية لمعاينة حالة انتحار لمهاجر نكتشف فيما بعد أنه قد يعتبر شخصا زائدا في الرواية وأنه مجرد حدث ثانوي .. كما يموت الطبيب في اليوم ذاته بحادث آخر ليبدأ ماركيز في قص أحداث الرواية عائدا بذاكرة الأبطال ما يزيد على نصف قرن ..

البطلان الرئيسيان هما فلورنتينو اريثا الذي يعشق فيرمينا اديثا وهي على مقاعد الدراسة وتبادله الحب عبر الرسائل فتطرد من المدرسة الدينية لأن المدرسة ضبطتها تكتب رسالة حب كما يرفض والدها التاجر هذا الحب لأنه يأمل لابنته بعريس من طبقة اجتماعية أعلى فيسافر بها بعيدا عن المنطقة ويغيب فترة يظنها كافية دون أن يدرك أن ابنته كانت على اتصال مع حبيبها طيلة الوقت بوساطة التلغراف وتعلقت به إلى أن اعتبرته خطيبا لها

والمفارقة المدهشة والتي ستكون بداية المأساة أنها وبعد ثلاثة سنوات من حبها له عبر الرسائل شبه اليومية لم تقترب منه بدرجة كافية كما في حصل ذات مرة في السوق وهي تشتري أغراض الخطوبة لتفاجأ بان حبها مجرد “وهم” وتذهل كيف أحبت ذلك “الطيف” المفتقر إلى الملامح المحددة فتنهي الأمر بقرار فردي

ثم تتزوج من طبيب جذاب خريج أوروبا يحظى بمباركة والدها نظرا لمكانته الاجتماعية وتعيش معه سعيدة طوال 52 عاما من عمرها ، تسافر فيها معه إلى أغلب أنحاء أوروبا وتتفنن في جمع كل ما هو غريب لتعرضه بعد عودتها على الأصدقاء والمعارف ، و تساهم وزوجها الطبيب في النشاطات الاجتماعية والثقافية في البلاد وتنتقل إلى طبقته بتفوق وتنجب منه وتنسى حبها الأول الذي لا ينساها للحظة ويعاهد نفسه على الزواج منها حتى لو أدى به الأمر أن ينتظر أو يتمنى وفاة زوجها !!

وبعد أن كان يرفض أن يعاشر غيرها رغم أنه يقضي وقته في فندق خاص بعمه بين عصافير الليل اللواتي يتكسبن عن طريق جسدهن دون أن يعيرهن اهتماما ، إلا أنه بعد زواجها وتعرضه لحادثة (اغتصاب) من قبل امرأة لم يتح له معرفتها ، يحاول أن يدفن نفسه في العلاقات الجنسية مع النساء بحثا عن الحب وكمحاولة للتعويض بطريقة الأخذ أكثر من العطاء ودون أن يذهب في أي علاقة إلى حد الالتزام لأنه يريد أن يظل حرا على أمل الاقتران بفيرمينا داثا

وفي الوقت ذاته يرتقي في عمله في شركة النقل النهري التي يملكها عمه بفضل اجتهاده وسعيه لمكانة ترضي حبيبته مع مساعدة المرأة الوحيدة التي عرفها كصديقة دون أن يضاجعها ، فيما بقية النساء كثيرات العدد يصورهن ماركيز بالشهوانيات غالبا غير المخلصات والميالات للخيانة بسهولة ، مركزا على الأرامل اللواتي يبدأن الحياة الحقة بعد وفاة أزواجهن !!

ورغم أنه كان يحب النساء اللواتي يعرفهن بطريقة ما ويحببنه إلا أنه كان يعتبر نفسه طوال الوقت زوجا لفرمينيا اديثا ويحافظ على سرية تلك العلاقات ويرفض أن تقاسمه أي منهن سريره في بيته والمعد فقط لها
ولم يكن يعذبه ضميره أو يحوله عن تصميمه شيئ حتى حين كان سببا في قتل إحداهن من قبل زوجها بسببه وحتى حين انتحر ت تلك الطفلة التي كان وصيا عليها وتصغره بستين عاما فيما كانت تشاركه سريره لأنه صدها بعد وفاة زوج فرمينا داثا أخيرا

زوج فرمينيا داثا كان طبيبا مثاليا ، يحب زوجته دون أن يخلو الأمر من نزوة تعرض لها وضحى بالمرأة التي كانت زنجية في سبيل زوجته ودون أن تخلو حياة طولها نصف قرن من بعض الرواسب والخلافات لتظل سعيدة بمعظمها وحتى موته .. لينكشف بعدها وعن طريق الصحف التي تترصد الطبقات العليا أنه كان على علاقة بصديقتها فتنقم عليه شاعرة بالإهانة حتى وهو متوفى ..

الأحداث كثيرة ويصعب عرضها كما يصعب إعطاء خط عام للشخصيات التي رسم ماركيز تفاصيلها بريشة متقنة ، دون إطالة ولكن الخط العام للرواية يروي إصرار فلورنتينو اريثا على الوصول لهدفه في الزواج من فرمينا داثا وإخلاصه لهذا الهدف رغم أننا في مرحلة ما نظن ذلك شبه مستحيل فهو يتعجل و يسارع لتقديم عهد الحب لفرمينا داثا في نفس يوم وفاة زوجها مما يجعلها تطرده بكيل من الشتائم ، ولكنه لا يفقد الأمل ويستمر في محاولة كسب صداقتها بطريقة عقلية هذه المرأة حيث لم تعد الرسائل العاطفية لها من تأثير مع امرأة في السبعين

يرسل لها رسائل عبارة عن تأملات في الحياة والزواج والشيخوخة تنال رضاها وتساعدها على تقبل الشيخوخة والموت بطريقة أفضل وتقبله شيئا فشيئا كصديق من عمرها تتبادل معه الأحاديث والتأملات فيما لا زال هو يرى فيها الحبيبة رغم تبدل مظهرها وذبولها وتجاوزهما العقد السابع ، ويتصادقان مع تشجيع ابنها الذي يفرح لأن أمه وجدت رفيقا من عمرها يتفاهم معها ومع نقمة ابنتها التي ترى الحب في هذه السن (قذارة) ، مما يؤدي بالأم لطردها من بيتها

أحداث الرواية الأخيرة تدور في سفينة نهرية حيث يدعو فلورنتينو اريثا حبيبته لرحلة نهرية على سفينة تمتلكها شركته فتوافق وهناك يقترب منها اكثر وتدرك بأنها تحبه رغم شعورها بأن عمرها لا يصلح للحب ولكن هذا ما كان يمنع فلورنتينو اريثا من الاستمرار بالأمل والسعي لراحتها فيتخلص من المسافرين الآخرين بخدعة أن السفينة عليها وباء الكوليرا لكي لا تنتهي الرحلة ويكون الفراق ويثبت أنها خدعة غير موفقة مع الحجر الصحي وتدخل السطات ..

وهنا تنتهي الرواية والسفينة تعبر النهر ذهابا وجيئة رافعة علم الوباء الأصفر دون أن ترسو إلا للتزود بوقود فيما تضم عش الحبيبين الذين لا يباليان بكبر عمرها ويقرران انهما الآن في مرحلة أفضل لوصول مرحلة ما وراء الحب وهي الحب لذات الحب

رأي عام :

لا يمكن القول إلا أنها رواية أكثر من رائعة ، قدمت لنا عبر قصة الحب الطويلة هذه الكثير من الواقع الأنساني بشكل ساحر فقد قرأنا الثقافة اللاتينية بكل زخمها من خلال الأبطال مع تحولات مرحلة التحرر والبناء والانتقال نحو المدنية وما عايشته أمريكا اللاتينية من أوبئة وحروب أهليه من خلال منظور إنساني يغوص في أعماق الشخصيات والتي وجدتها غنية جدا لدرجة أني ظننت أن بعضها زائد ..

ولم يمنع من تعاطفي المطلق مع البطل ذي التصميم الخارق سوى إقامته لعلاقة جنسية مع طفلة هو وصي عليها ، وإهماله لها حتى كوصي عندما وجد حبيبته تحررت من الزواج دافعا إياها نحو المجهول و دون أن يؤثر عليه كثيرا خبر انتحارها سوى بعض الوخز البسيط

لا أنكر هنا أني أحاسبه أخلاقيا وهذا ليس من حقي ولكن إنسان يحتفظ بحبه لأكثر من نصف قرن بكل هذا التصميم أفترض به أن يكون أكثر إنسانية مما ظهر منه ..

كما لا أنكر أن صورة المرأة في الرواية لم تعجبني فقد بدت لي تقليدية جدا عاشقة ولكن خائنة ولم تسلم حتى البطلة من هذا الوصف في تلميح ترك مفتوحا لخيال القارئ تمثل في انسحاب فرمينا داثا بغضب من أمام الكاهن عندما أراد منها أن تعترف إن كان لها علاقات خارج إطار الزوجية ..رغم أن الكاتب لم يشر إلى ذلك في أحداث الرواية

تناقل الكاتب بين الأزمان كان مبدعا وغنيا بالخيال فكثيرا ما بدأ من النهاية ثم أعادنا لزمن مضى أو انطلق من البداية أو المنتصف
وشخصياته متنوعة ويعطيها حقها لدرجة تظنها محور الرواية وتفاجأ لاحقا بأن الحضور كان زائدا أو بطريقة أخرى : أدت المطلوب منها على أكمل وجه وانتهى دورها وسلمت المسيرة لغيرها ..

ولا أدري إن كنتم مثلي ولكني أبدأ القراءة بتثاقل عادة وأجدها ممتعة أكثر مع تقدم الصفحات وهذا ما وجدته يزداد في كل صفحة طويتها عن سابقتها رغم أني لم أحب البداية لأني وجدت إطالة في فترة المراهقة دون داع إلا ما كان من بداية لقصة قهرت نصف قرن والكثير من المفاهيم التقليدية وقهرت حتى زمن الكوليرا

في النهاية فإن ماركيز يستمد قوته من الواقع بطريقة غرائبية مشوقة يظهر فيها كمن يمارس الهروب من الواقع ، واقعية من نوع آخر !!

ويتحدث الكاتب في لقاءاته ومقالاته من أن هذه القصص حقيقية فجزء كبير من الرواية حمل قصة حب أمه وأبيه وحتى الشخصيات الهامشية في الرواية لها أصل واقعي أعمل فيه ماركيز الخيال.

نقلا عن صفحة عربية تحمل اسم الكاتب في فيسبوك*

https://www.facebook.com/pages/%D8%BA%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%84-%D8%BA%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%B2/336208409780689

اترك تعليقاً