صندوق النفط الحكومي النرويجي يقاطع شركتين صهيونتين رسالة للجالية

صندوق النفط الحكومي النرويجي يقاطع شركتين صهيونتين

 

أعلنت وزارة المالية النرويجية اليوم أن صندوق النفط القومي النرويجي قرر مقاطعة شركتين (اسرائيليتين)، من كبرى الشركات (الإسرائيلية)، وهي “افريقيا – اسرائيل” و”دانيا سيبوس” التي يملكها الملياردير (الاسرائيلي) ليف لفياف، بسبب أنشطتها في مستوطنات الضفة الغربية.


وتعتبر مجموعة “افريقيا – اسرائيل” من كبرى الشركات في (اسرائيل) ولها أنشطة مالية متفرعة في (اسرائيل) وخارجها، لكنها تواجه في العام الأخير أزمة مالية متاثرة بالأزمة المالية العالمية، وأعلن مالكها اليوم بيع أسهمه في شركة “شارع عابر اسرائيل” مقابل 500 مليون شيكل.

وأوضحت الوزارة أن صندوق النفط باع بالفعل جميع حيازاته في تلك الشركات. وتصل ميزانية الصندوق الى 450 مليار دولار

ويتبع الصندوق الذي يديره البنك المركزي قواعد اخلاقية وضعتها الحكومة ولا يستثمر في شركات تنتج أسلحة نووية أو ذخائر عنقودية أو تضر بالبيئة أو تنتهك حقوق العمال.

وأضافت الوزارة أن مجموعة افريقيا (اسرائيل) للاستثمارات (الاسرائيلية) هي الشركة الام لعدد من الشركات ولها استثمارات في مجالات التطوير العقاري والبنية الاساسية والطاقة.

وتابعت قائلة: “تمتلك الشركة حصة أغلبية في دانيا سيبوس وهي شركة انشاءات تشارك في بناء المستوطنات في الاراضي الفلسطينية المحتلة”.

ويمتلك الصندوق الذي يستثمر ثروة النرويج من النفط والغاز في اسهم وسندات عالمية بهدف الادخار للاجيال المستقبلية أكثر من واحد في المئة من اجمالي الاسهم العالمية. وبلغت قيمة أسهمه في افريقيا (اسرائيل) للاستثمارات 7.2 مليون كرونة نرويجية (1.16 مليون دولار) في نهاية 2009.

وقالت الوزارة إن “مجلس الاخلاقيات يؤكد على ان انشاء مستوطنات في الاراضي المحتلة انما هو انتهاك لاتفاقية جنيف بشأن بحماية الاشخاص المدنيين في وقت الحرب.”

وقال وزير المالية سيجبيورن يونسن في بيان “خلص عدد من قرارات مجلس الامن التابع للامم المتحدة ورأي استشاري لمحكمة العدل الدولية الى أن انشاء المستوطنات في الاراضي الفلسطينية المحتلة محظور بموجب الاتفاقية.”

وذكرت الوزارة أنها استبعدت شركة ساملينج جلوبال للغابات بسبب التأثير البيئي لعملياتها في ماليزيا وجايانا. وكان الصندوق يمتلك اسهما بقيمة 8.1 مليون دولار في الشركة بنهاية 2009.

واضافت الشركة: “أجرى مجلس الاخلاقيات تقييما لساملينج جلوبال وخلص الى أن عمليات الشركة في الغابات المطيرة في سارواك وجايانا تساهم في قطع الاشجار بطريقة غير قانونية وتلحق اضرارا شديدة بالبيئة.”


جدير بالذكر أن عدة أحزاب ومنظمات ومؤسسات ولجان تضامن نرويجية قامت وتقوم منذ سنوات بحملة لمقاطعة الكيان الصهيوني ، ويقف على رأس هذه الحملة حزب اليسار الاشتراكي الشريك في الائتلاف الحكومي النرويجي الحالي. وكذلك قطاعات عديدة من حزب العمل الحاكم ، بالإضافة لحزب رودت الشيوعي المعارض ، ونقابات عمال ومستخدمي النرويج، ولجان التضامن والمناصرة، والمنظمة النرويجية الموحدة من أجل فلسطين، حيث الجالية الفلسطينية في النرويج عضو في قيادة هذه المنظمة منذ نحو عشر سنوات.

هذا وأعلنت إنغا مارتا تورشيلدسن عضو البرلمان النرويجي وعضو قيادة حزب اليسار الاشتراكي عن سعادتها بهذا القرار ، ورأت فيه نتيجة مثمرة لسياسة حزبها . وجدير بالذكر أن لقاءا قريب سيعقد نهاية الشهر الجاري بين رئاسة الجالية الفلسطينية في النرويج وأعضاء من الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الاشتراكي لتعزيز التعاون المشترك بين الطرفين.

 

 

  23/08/2010

 

تصريح إنغا مارتا تورشيلدسن باللغة النرويجية

 

 

Riktig å trekke ut israelske selskaper fra Oljefondet

 

اترك تعليقاً