حمدونة يحذر من تداعيات رفض عرض المضرب بلال كايد على طبيب خاص

طالب مدير مركز الأسرى للدراسات رأفت حمدونة اليوم الثلاثاء المؤسسات الحقوقية والانسانية بالضغط على الاحتلال لوقف التعامل العنصرى واللاإنسانى بحق الأسير بلال كايد المضرب عن الطعام لليوم 70 على التوالى .

وأضاف حمدونة أن أجهزة الأمن (الاسرائيلي) وبتغطية قانونية من المحكمة المركزية بمدينة بئر السبع أصرت على تقييد الأسير كايد بسريره في يوم جلسة المحاكمة  رغم الحالة الصحية المتردية وعدم القدرة على الحركة متذرعة بقضية الأمن .

ونقل حمدونة  استناداً للصحف العبرية أن المحكمة المركزية ورئيسها القاضى ” أهرون مشنيوت ” رفض طلب محامى المضرب كايد برفع قيوده بالسرير أثناء المحاكم ، ورفض عرضه على طبيب خاص رغم تدهور حالته الصحية حيث أنه اشتكى من ضيق التنفس ، وظهرعليه في المحكمة علامات  انخفاض الوزن ، وعدم القدرة على الحركة .

وأكد حمدونة  على أهمية ودور الفعاليات التضامنية بأشكالها الجماهيرية والقانونية والاعلامية لانجاح خطوة المضرب كايد في مناهضة الاعتقال الادارى بدون لائحة اتهام وبملف سرى ، والكف عن الانتهاكات اليومية التى ترتكبها دولة الاحتلال بحق الشعب الفلسطينى عامة، والأسرى في السجون خاصة  .

وشدد على دور كافة شرائح المجتمع الفلسطينى بكافة تخصصاته واهتماماته بدعم صمود الأسرى التى تراهن إدارة مصلحة السجون والحكومة (الاسرائيلية) على كسره من خلال تجاهل مطلبه وزملائه المضربين الآخرين  رغم طول أمد اضرابهم بلا استجابة ، وطالب بتواصل الفعاليات ، والتنسيق مع مؤسسات حقوقية فلسطينية وعربية ودولية ، وتوسيع دائرة التضامن مع كايد والمضربين الآخرين .

__________________________________

مركز الأسرى للدراسات

www.alasra.ps

اترك تعليقاً