على مداخل صبرا وشاتيلا ربيّنا الأمل

من وحي صمودنا في بيروت سنة 1982 ..

ايلول اتذكره من ايام الزمن البيروتي المجنون

اتذكره يوم كنا نعد العدة للانطلاقة نحو الجنون

كنا قلّة قليلة ..نُعد على أصابع اليدين ..

أصابعنا الممسكة بأزندة البنادق و بالزنابق ..

كانت بيروت مرآتنا ورايتنا وموتنا وحياتنا.

في الفاكهاني كنا ننعش الأمل

بعدما عز في ذلك الزمن ..

على مداخل صبرا وشاتيلا ربيّنا الأمل ..

هناك في الأزقة سرت الدماء

لتكتب من جديد

لزمن فلسطيني جديد ..

ايلول يتذكرنا شبانا بزهو اوراق الخريف

فتيانا وفتيات فوق الرصيف..

رصيف علي فودة الشاعر الصعلوك الشهيد ..

ايلول يا أيلول تذكر ان لنا في لبنان تحت الارض عظام ورفات وشهداء واساطير لا تموت.

نضال حمد – اوسلو 5-9-2014

اترك تعليقاً